Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / أولماس : إنتاج الخزامى يصل إلى 3000 طن و المزارعون يواجهون إكراهات عديدة
Oulmès : La production de lavande dépasse les 3000 tonnes

أولماس : إنتاج الخزامى يصل إلى 3000 طن و المزارعون يواجهون إكراهات عديدة

أولماس : إنتاج الخزامى يصل إلى 3000 طن و المزارعون يواجهون إكراهات عديدة

تعتبر منطقة أولماس، إقليم الخميسات، إحدى المناطق الرائدة في إنتاج نبتة الخزامى، نظرا للظروف الطبيعية  الملائمة.  فجبال الأطلس، التي ساعدت في توفير برودة الطقس الملائمة والارتفاع المفروض توفره انعكست على مردودية النبتة. كما تعتبر هذه النبتة  من النباتات الطبية والعطرية متعددة المنافع، حيث يتم استغلالها في صناعة العطور والأدوية والمنظفات وغيرها
زراعة الخزامى جاء بها المعمر الفرنسي منذ بداية عقد الخمسينات إلى منطقة ولماس بالأطلس المتوسط، لكن أهملت بعد الاستقلال، إذ لم تعد هذه الزراعة تتعدى 200 هكتار، ومع بداية التسعينات من القرن الماضي، استرجعت زراعة النبتة أهميتها لدى المزارعين بولماس، لتزايد الطلب عليها بالسوق المحلية
تبدأ النبتة في الإنتاج انطلاقا من الموسم الثالث ويصل ازدهارها مداه في منتصف يونيو، إذ تشذب القمم الزهرية يدويا بواسطة المناجل وتنقل إلى باحات للتجفيف والدرس
 ووفقا لمزارعي المنطقة، تبلغ المساحات المزروعة بالخزامى 3000 هكتار بمردودية تقدر ب1000 كيلوغرام للهكتار. و بالرغم من التطور الذي تشهده زراعة الخزامى، فإنها مع ذلك ما زالت تواجه إكراهات عديدة، أهمها هيمنة الوسطاء وقلة المعلومات حول السوق وغياب التنظيم المهني. حيث يبيع الفلاحون محصولهم بسعر 25 درهم للكيلوغرام للوسطاء. فيما تصل الأسعار في الأسواق الى 75 درهم للكيلوغرام.

Regardez aussi

L-annulation-de-l-Aid al-Adha-serait-un-désastre-pour-l-agriculteur-marocain

عيد الأضحى: تدابير وقائية إضافية في سياق جائحة كوفيد 19

عيد الأضحى: تدابير وقائية إضافية في سياق جائحة كوفيد 19 في إطار الاستعدادات للاحتفال بعيد …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *