Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / افتتاح الدورة 95 للمعرض الدولي للورد العطري بقلعة مكونة

افتتاح الدورة 95 للمعرض الدولي للورد العطري بقلعة مكونة

افتتاح الدورة 59 للملتقى الدولي للورد العطري الذي ينظم من 03 إلى 06 ماي بقلعة مكونة

  • زيارة مشاريع في إطار تنمية سلسلة الورد العطري
  • تقدم المخطط الفلاحي الجهوي لاستراتيجية الجيل الأخضر 
  • توقيع اتفاقيات للتنمية المجالية لإقليمي تنغير وورززات

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الجمعة 03 ماي2024 بقلعة مكونة، الافتتاح الرسمي للدورة 59 للمعرض الدولي للورد العطري بالمغرب كما قام بزيارات لمشاريع بالجهة. اطلع على تقدم المخطط الفلاحي الجهوي لاستراتيجية الجيل الأخضر ترأس التوقيع على عدة اتفاقيات.

 وكان مرفوقا بوالي جهة درعة-تافيلالت وعامل إقليم تنغير ورئيس جهة درعة-تافيلالت ورئيس المجلس الإقليمي لتنغير ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية ومهنيين من الفيدرالية البيمهنية المغربية للورد العطري ومنتخبين ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

افتتاح المعرض الدولي للورد العطري بقلعة مكونة

بقلعة مكونة، ترأس الوزير الافتتاح الرسمي للدورة 59 للمعرض الدولي للورد العطري بالمغرب الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بتنسيق مع عمالة إقليم تنغير وبشراكة مع شركاء محليين وجهويين ووطنيين ودوليين.

قام الوزير بزيارة مختلف أروقة المعرض وترأس حفل توزيع الجوائز لفائدة أحسن الضيعات وأحسن وحدات التثمين بواحات امكون ودادس .

تنظم هذه الدورة من 03 إلى 06 ماي 2024 تحت شعار: “الورد العطري: من أجل سلسلة مقاومة وناجعة بيئيا“ ، شعار يبرز مقاومة ونجاعة سلسلة الورد العطري في مواجهة التغيرات المناخية، في سياق وطني يتميز بالإجهاد المائي.

يسلط هذا المعرض السنوي الضوء على الهوية والموروث الثقافي المرتبطين بقلعة مكونة ، ويشكل منصة للتواصل حول تقدم السلسلة والتبادل بين مختلف الفاعلين في هذه السلسلة.

ستمكن هذه الدورة من الوقوف على الإنجازات في مجال تنمية سلسلة الورد العطري في إطار استراتيجية “الجيل الأخضر” وانعكاساتها على الاقتصاد المحلي، ومجالات البحث العلمي.

يضم المعرض أكثر من 100 رواق وفضاء مؤسساتي وآخر خاص بسلسلة الورد العطري والمنتجات المجالية، إضافة إلى فضاء مخصص للآليات والمعدات الفلاحية.

يتضمن برنامج هذه الدورة ندوات علمية وموائد َمستديرة حول مواضيع تتعلق بتطوير سلسلة قيمة الورد العطري وصمود السلسلة وتعبئة الموارد المائية والآثار الاقتصادية والاجتماعية لهذه السلسة على الساكنة المحلية.

زيارة عدة مشاريع للورد العطري

بهذه المناسبة، قام الوزير بزيارة عدة مشاريع للورد العطري بالجهة في إطار تنمية هذه السلسلة.

على مستوى الجماعة الترابية لأيت سدرات السهل الغربية، تمت زيارة ضيعة للورد العطري استفادت من دعم صندوق التنمية الفلاحية. تغطي الضيعة مساحة 10 هكتارات مجهزة بنظام ري موضعي إنطلاقاً من ثقب مائي وبمعدات ري توفر صبيب 6 ليتر في الثانية للسقي بالتنقيط. باستثمار قدره حوالي.0.9 مليون درهم ، توفر هذه الضيعة منصبي شغل قار و 1000 يوم عمل موسمي.

على مستوى الجماعة الترابية سوق الخميس، تمت زيارة وحدة لتقطير الورد العطري تديرها تعاونية فلاحية نسوية مكونة من 17 عضوة. برقم معاملات يقدر ب 1.2 مليون درهم، تتمكن الوحدة من تقطير20 طن من ماء الورد وتجفيف 5 أطنان من الورد وإنتاج 3 لتر من زيت الورد الطبيعي. باستثمار اجمالي قدره 3.3 مليون درهم، يوفر المشروع 8 مناصب شغل قارة.

المخطط الفلاحي الجهوي لاستراتيجية الجيل الأخضر 

اطلع الوزير على تقدم المخطط الفلاحي الجهوي لاستراتيجية الجيل الأخضر على مستوى إقليم تنغير. وقد تمت بلورة هذا المخطط أخذا بعين الاعتبار الإكراهات ومؤهلات الإقليم، حيث خصصت له ما يناهز  1.4 مليار درهم.

بالنسبة لحصيلة برنامج اقتصاد المياه، عرفت المساحات المخصصة للري بالتنقيط تطورا مهما حيث انتقلت هذه المساحة من 106 هكتار سنة 2008 إلى 2234 هكتار سنة 2024، وبلغت قيمة الدعم 99 مليون درهم لصالح 389 فلاح.

باستثمار إجمالي قدره 60 مليون درهم، همت الإنجازات في مجال تنمية سلسلة الورد العطري إعادة تأهيل شبكة الري على 25 كلم وتوسيع زراعة الورد العطري وإعداد وتعميم دليل لهذه الزراعة وتجهيز 14 وحدة للتثمين وبناء وتجهيز دار الورد والترميز وتنظيم وتأطير المنتجين.

وقد مكنت هذه المجهودات من توسيع مساحة الورد العطري لتصل إلى 1000 هكتار وتحسين المردودية بنسبة 25 % وتحسين إنتاج الورد العطري وتحسين دخل المنتجين بنسبة 153 %.

فيما يتعلق بالإنتاج، يقدر هذه السنة ب 3500 طن على الرغم من تعاقب سنوات الجفاف، وهو إنتاج مرضي، يؤكد قدرة هذه السلسلة على المقاومة والصمود في مواجهة تغير المناخ.

توقيع عدة اتفاقيات 

بمناسبة هذه الزيارة، ترأس الوزير التوقيع على ثلاث اتفاقيات بين الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان وشركاء من إقليمي تنغير وورززات، تتعلق بالتنمية الترابية.

تهدف الاتفاقية الأولى الموقعة بين عمالة إقليم تنغير (المبادرة الوطنية للتنمية البشرية) والمجلس الإقليمي لإقليم تنغير، بقيمة 3 ملايين درهم، إلى تحسين معدل ربط العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتحسين الظروف المعيشية لساكنة إقليم تنغير.

أما الاتفاقية الثانية، التي تبلغ قيمتها 2,8 مليون درهم، تم توقيعها مع عمالة إقليم تنغير (المبادرة الوطنية للتنمية البشرية) والمجلس الإقليمي لإقليم تنغير والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بإقليم تنغير، من أجل إعادة تأهيل وتجهيز دور الطالب والطالبة بإقليم تنغير. وتهدف إلى المساهمة في تحسين الظروف المعيشية وتحسين ظروف التمدرس للعديد من الجماعات بإقليم تنغير.

تم إبرام الاتفاقية الثالثة مع المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات. بمبلغ 23 مليون درهم، تهم الاتفاقية التثمين الترابي والطبيعي لمناطق الواحات والمناطق الجبلية بإقليمي تنغير وورززات.

Partager

Regardez aussi

agrumes

اقتلاع 1500 هكتار من أشجار البرتقال في منطقة تارودانت

تواجه منطقة سوس حاليًا أزمة غير مسبوقة. فقد أفادت صحيفة الأحداث المغربية أن حوالي 1500 …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *