Accueil / تقنيات / إعداد التربة الزراعية

إعداد التربة الزراعية

يعد تحضير التربة الزراعية خطوة أساسية للحصول على حصاد وفير وعالي الجودة و يتألف من مجموعة من الممارسات التي تهدف إلى تحسين ظروف نمو المحاصيل، و العمل في الأرض لجعلها أكثر خصوبة وأكثر ملاءمة لنمو النبات هذه الخطوة ذات أهمية قصوى حيث تؤثر جودة التربة بشكل مباشر على نمو المحاصيل والغلة.

قد يختلف إعداد التربة الزراعية إعتمادا على نوعية التربة و المحاصيل المحددة فضلا عن أهداف الإنتاج و الموارد المتاحة.

تختلف تقنيات تحضير التربة إعتمادا على خصائص التربة و المحاصيل المراد زراعتها و تشمل التقنيات الأكثر شيوعا لكل من استعمال الحراثة أوعدم استعمال الحراثة ثم الحد الأدنى من الحرث، كل تقنية لها مزاياها وعيوبها و سيعتمد إختيار التقنية على أهداف المحصول وجودة التربة و الموارد المتاحة.

أهداف إعداد التربة هي:

هناك العديد من تقنيات إعداد التربة الزراعية التي يتم إستخدامها اعتمادا على عوامل مختلفة مثل خصائص التربة و المحاصيل المراد زراعتها و الموارد المتاحة و أهداف المحاصيل و تشمل تقنيات تحضير التربة الشائعة ما يلي:

1- الحرث: هو أسلوب شائع لإعداد التربة الزراعية، و يتكون من تقليب الأرض عن طريق حرثها بمحراث من أجل تهويتها و خلط طبقات التربة ودفن بقايا المحاصيل.

غالبا ما تستخدم هذه التقنية لتحضير التربة قبل زراعة محاصيل جديدة حيث تساعد على تخفيف التربة و تحسين بنية التربة.

يمكن إجراء الحرث على أعماق مختلفة إعتمادا على خصائص التربة و المحصول المراد زراعته كما يمكن أن يكون سطحيا يحرث فقط السنتيمترات القليلة الأولى من التربة السطحية أو عميقا، يصل عمقه إلى 30 سم أو أكثر. يعتمد اختيار عمق الحرث على الإحتياجات المحددة لكل محصول.

أ.مزايا هذه التقنية:

تحسين بنية التربة: يؤدي الحرث إلى تفتيت كتل الأرض و خلط طبقات التربة مما يحسن بنية التربة و يسهل نمو جذور النبات.

– دفن بقايا المحاصيل: الحرث يدفن بقايا المحاصيل التي تتحلل و تطلق العناصر الغذائية في التربة مما يمكن أن يحسن خصوبة التربة.

– تحضير مشتل البذور: يقوم الحرث بإعداد مشتل البذور عن طريق إنشاء سطح مستو و فضفاض مما يسهل إنبات البذور و نمو النبات.

ب.عيوب هذه التقنية:

– التعرية: يمكن أن يساهم الحرث في تآكل التربة و هو فقدان التربة السطحية بسبب الرياح و الماء، هذا يمكن أن يكون له تأثير سلبي على جودة التربة و إنتاج المحاصيل.

– فقدان المواد العضوية: يمكن أن يؤدي الحرث إلى فقدان المواد العضوية لأنه يعرض المواد العضوية للأكسجين مما قد يسرع من تحللها تعتبر المادة العضوية عنصرا أساسيا لخصوبة التربة لأنها توفر العناصر الغذائية للمحاصيل و تحسن بنية التربة.

2-البذر المباشر:

البذر المباشر هو تقنية تحضير التربة التي تنطوي على زراعة المحاصيل مباشرة في التربة دون حراثة التربة أو حرثها. تتضمن هذه التقنية استخدام بذارات خاصة تزرع البذور مباشرة في الطبقة العليا من التربة.

أ. مزايا هذه التقنية:

البذر المباشر له العديد من المزايا، فهو يقلل من تكاليف الإنتاج و إستهلاك الطاقة و فقدان التربة يمكنه أيضا تحسين بنية التربة و تعزيز الحياة الميكروبية و تقليل ضغط الأعشاب الضارة.

ب.عيوب هذه التقنية:

يمكن أن يشكل البذر المباشر أيضا تحديات قد يكون من الصعب الزراعة في تربة مضغوطة أو صلبة، وقد يكون القضاء على الحشائش أكثر صعوبة، بالإضافة إلى ذلك غالبا ما يتطلب البذر المباشر إهتماما أكبر بالتفاصيل في إدارة التسميد و الري.

3-الحد الأدنى للحرث:

الحد الأدنى من الحراثة هو تقنية تحضير التربة التي تقع بين الحرث و البذر بدون حراثة، إنه ينطوي على حراثة سطحية للتربة لتفتيت كتل الأرض و إعداد بذرة البذور دون قلب التربة.

أ. مزايا هذه التقنية:

الحد الأدنى من الحراثة له العديد من المزايا. يمكن أن تقلل من تكاليف الإنتاج واستهلاك الطاقة مقارنة بالحرث. يمكنه أيضا تحسين بنية التربة وتعزيز الحياة الميكروبية وتقليل ضغط الأعشاب الضارة.

ب.عيوب هذه التقنية:

قد يكون الحد الأدنى من الحراثة صعبا في التربة المضغوطة أو الصلبة، قد يتطلب أيضا مزيدا من الإهتمام بالتفاصيل في إدارة التسميد و الري.

في الختام ، يعد إعداد التربة الزراعية خطوة أساسية في تحسين نمو المحاصيل و إنتاجيتها، تستخدم تقنيات تحضير التربة مثل الحراثة و عدم الحراثة و الحد الأدنى من الحراثة، إعتمادا على خصائص التربة والمحاصيل التي سيتم زراعتها و أهداف المحصول.

من المهم إختيار تقنية تحضير التربة المناسبة لتقليل اضطراب التربة و الحفاظ على التنوع البيولوجي الميكروبي، بالإضافة إلى ذلك يمكن للمزارعين تحسين جودة التربة بإستخدام التعديلات العضوية مثل السماد الطبيعي و السماد العضوي و كذلك الأسمدة المعدنية لتوفير العناصر الغذائية اللازمة للنباتات.

في نهاية المطاف يمكن أن يساعد التحضير الجيد للتربة في تحسين جودة المحاصيل و زيادة الغلة و تحسين ربحية الزراعة مع الحفاظ على إستدامة التربة و البيئة على المدى الطويل.

بقلم السيد حدرباش عز الدين
هندسة زراعية ذكية و مرنة
بتاريخ: 19/03/2023
Partager

Regardez aussi

فيروس الطماطم البنية يعرض للخطر الصادرات المغربية

ToBRFV: الخسائر المالية واستراتيجيات الإدارة

الفيروس البني للثمار الخشنة للطماطم (ToBRFV) قد أثر بشكل كبير على منتجي الطماطم في جميع …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *