Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / البحث الزراعي: علماء مغاربة يتلقون تدريبا في الولايات المتحدة
Coronavirus. Les USA reportent une mission commerciale et agricole au Maroc
Maroc / Etats-Unis - photo :DR

البحث الزراعي: علماء مغاربة يتلقون تدريبا في الولايات المتحدة

يشارك باحثون مغاربة في برنامج مكثف في جامعة كاليفورنيا، ديفيس (UC Davis) بهدف إثراء معارفهم و مهاراتهم لتسريع تطوير زراعة الكفاف و هي التي تعتمد على الإكتفاء الذاتي، من خلال تقنية كريسبر.

وفقا لمؤسسة البحوث الغذائية و الزراعية (FFAR) ، التي تمنح منحة بقيمة مليون دولار لجامعة كاليفورنيا في ديفيس لتقديم دورة حول التعديل الوراثي كريسبر من خلال الأكاديمية الأفريقية لتربية النباتات، و هي مبادرة من إتحاد المحاصيل اليتيمة الأفريقية (AOCC)، يهدف التدريب إلى مساعدة العلماء الأفارقة على تطوير أنواع محسنة من المحاصيل المحلية مع الخصائص اللازمة لنجاح الإنتاج الزراعي و التغذية.

أكدت المؤسسة في بيان لها أن الأمن الغذائي هو مصدر قلق ملح لأفريقيا التي من المتوقع أن يتضاعف عدد سكانها أربع مرات هذا القرن و تشدد على حاجة المزارعين الأفارقة إلى أدوات إختيار المحاصيل و التدريب من أجل تحقيق الإعتماد على الذات و الأمن الغذائي.

« القارة الأفريقية مليئة بالزرعات المحلية التي لديها القدرة على ضمان الأمن الغذائي الذي يمكن الوصول إليه و بأسعار معقولة لملايين الناس » يقول الدكتور جيفري روزيشان مدير البرنامج العلمي FFAR.

يضيف: « يهدف هذا البحث إلى ضمان الأمن الغذائي من خلال تحسين القيمة الغذائية وغيرها من الخصائص المرغوبة للزرعات المحلية مع بناء المهارات العلمية في جميع أنحاء أفريقيا ».

يستفيد الباحثون المغاربة من هذا التدريب بصحبة نظرائهم من إثيوبيا وغانا وكينيا وملاوي ونيجيريا والسودان.

تعد تقنية كريسبر التي تمكن من تحرير الجينات المستهدفة لتعزيز السمات المرغوبة في المحاصيل، عملية فعالة تعمل على إضفاء الطابع الديمقراطي على تربية المحاصيل في جميع أنحاء العالم.

أجري ماروك مع وكالة المغرب العربي للأنباء

Partager

Regardez aussi

Maroc moins intermédiaires dans la commercialisation des fruits et légumes

مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالتسويق المباشر للفواكه والخضروات

صادق مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس بالرباط، على مشروع مرسوم رقم 2.23.920 بتنفيذ القانون رقم …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *