Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / أسعار الأسمدة ستستمر في الإرتفاع
Kenya bientôt ouverture une usine engrais avec 27 millions dollars
Engrais - ph : DR

أسعار الأسمدة ستستمر في الإرتفاع

مع إستمرار الحرب في أوكرانيا و شل الإقتصادا، تثير أسعار المضافات قلق القطاع الفلاحي.

قد تواجه عدة بلدان قريبا مشاكل في الإمدادات الغذائية و تقع أفقر البلدان و أكثرها هشاشة على خط الخطر.

لقد إرتفعت تكلفة الغذاء بالفعل بسبب إرتفاع تكاليف النقل و إرتفاع أسعار الطاقة و المضافات، لكن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن روسيا التي أصبحت الآن أكبر مصدر للأسمدة النيتروجينية في العالم و ثاني أكبر مورد لأسمدة البوتاسيوم و الفوسفور في العالم، تمتلك في يديها سلاحا هائلا تستحيل فرض عقوبات إقتصادية عليه مثل الغاز أو النفط.

يثير هذا السلاح القلق لأن مزعزع للإستقرار و يمكن أن يؤثر على العالم و يسبب ندرة و الهشاشة، بسبب الزيادات الجديدة في أسعار المضافات و يمكن أن يحدث هذا بشكل أسرع من المتوقع حيث أن القيود الصارمة الحالية التي تفرضها الصين لمكافحة كوفيد-19 تجعل إقتصادها بطيئا بالفعل.

الواقع أن القيود الصينية تتسبب في تباطؤ صادرات الأسمدة و تثير المخاوف من تسارع تضخم أسعار الأسمدة، إنه كلعبة قطع الدومينو مرة أخرى و ستكون سلبية للمزارعين وأخرين في جميع أنحاء العالم.

من هذا السياق المقلق، يواجه العديد من المزارعين الذين يعانون بالفعل من الزيادة في تكاليف الأسمدة منذ عدة أشهر خيارا صعبا بالنسبة للكثيرين منهم يتم: الشراء عندما يستطيعون أو خفض إنتاجهم بإستخدام أسمدة أقل عندما لا يملكون القدرة الشرائية مما يعني إنخفاضا في الغلة و الحصاد في المستقبل.

ومع ذلك فإن إستمرار التضخم في أسعار الأسمدة يمكن أن يفيد المغرب الذي يعتبر أحد قادة العالم حيث توجهت العديد من البلدان إلى المملكة من أجل تأمين إمداداتها نظرا لعدم الإستقرار الذي يؤثر حاليا على أوروبا بسبب الحرب.

Partager

Regardez aussi

افتتاح الدورة 95 للمعرض الدولي للورد العطري بقلعة مكونة

افتتاح الدورة 59 للملتقى الدولي للورد العطري الذي ينظم من 03 إلى 06 ماي بقلعة …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *