Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / يوم دراسي حول زراعات الأعلاف بالمغرب
image_not_found

يوم دراسي حول زراعات الأعلاف بالمغرب

تراس الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري محمد الصديقي يوم الخميس بالرباط يوم دراسي حول زراعات الأعلاف بالمغرب

صرح الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري محمد الصديقي، يوم الخميس بالرباط، إن تطوير فرع الأعلاف يتطلب إعداد برنامج إنعاش على طول سلسلة القيمة، بما يسمح بتحسين مساهمة هذا الفرع في توازن نظام المناوبة الذي تسيطر عليه الحبوب من جهة وتكثيف رعي الماشية من جهة أخرى

وأكد المسؤول، خلال ترأسه حفل افتتاح يوم دراسي حول زراعات الأعلاف بالمغرب، أن برنامج الإنعاش هذا، الذي يتعين تخطيطه طبقا للمقاربة التعاقدية للشراكة المعتمدة من طرف مخطط المغرب الأخضر بين الحكومة والمهنيين لتنمية الفروع الحيوانية، خصوصا الحليب واللحوم الحمراء “سيسمح لنا فيما بعد بتفعيل برنامج تعاقدي مع المهنيين

فيما اشار السيد الصديقي أن تنفيذ هذا البرنامج يتضمن مجموعة من التدابير خصوصا تعزيز التنظيم المهني، وتمديد المساحات، وتكثيف الإنتاج وتحسين التثمين، وتعزيز التنويع واستعمال البذور المعتمدة

وأضاف أن الأمر يتعلق، كذلك، بتعزيز برنامج البحث في ما يخص التكاثر النوعي والمكننة، وكذا بالتأطير التقني للمنتجين والمجلس الفلاحي ارتباطا بتقنيات الإنتاج والمحافظة والتخزين

وذكر السيد الصديقي أن فرع الزراعات العلفية يشكل مكونا “بالغ الأهمية” في الإنتاج الحيواني، مضيفا أن تحسين الإنتاج الفلاحي يبرز ضمن أولويات برامج التنمية الفلاحية لمخطط (المغرب الأخضر)

وأبرز، في هذا السياق، أنه تم التوقيع على مجموعة من البرامج التعاقدية مع المهنيين ما مكن من تجاوز الأهداف المحددة لسنة 2020، فيما يتعلق بالإنتاجية مع الإبقاء على انعكاس إيجابي على مدخول الفلاح

من جهتها أشارت رئيسة الجمعية المغربية للعلوم الزراعية والبستنة، فاطمة مصدق، إلى أهمية الزراعات العلفية، معتبرة أنها تشكل “عاملا أساسيا للتكامل بين الإنتاج النباتي والحيواني، وكذا مصدرا مدرا للدخل بالنسبة للفلاحين

واكدت السيدة مصدق أن هدف الجمعية هو العمل بتشاور مع وزارة الفلاحة والصيد البحري على تحديد المشاكل والمعيقات التي تعترض هذه الزراعات، من أجل التمكن من إيجاد حلول ناجعة عبر وضع برنامج دينامي يعتمد على العلف خصوصا

و تجدر الاشارة ان هذا اللقاء الذي ينظم بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، والجمعية المغربية للزراعة والبستنة، يهدف إلى استعراض مختلف كفاءات وقدرات الفاعلين في فرع الأعلاف، واستغلال مؤهلات تنمية هذا القطاع

Regardez aussi

Au-milieu-du-Covid-19-le-riz-blanc-d-Asie-devient-le-nouvel-or-noir

المجمع الشريف للفوسفاط يزمع توفير الأسمدة الملائمة لكوت ديفوار لتنمية زراعة الأرز

المجمع الشريف للفوسفاط يزمع توفير الأسمدة الملائمة لكوت ديفوار لتنمية زراعة الأرز وقعت الحكومة الإيفوارية ، …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *