Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / في فرنسا نظام قناة ري منذ القرن السادس عشر يقاوم تغير المناخ
Le chercheur ouvre une vanne pour inonder un champs - ph : AFP

في فرنسا نظام قناة ري منذ القرن السادس عشر يقاوم تغير المناخ

التوازن الهش في La Crau (فرنسا) في مواجهة التحضر والمناخ.

في فرنسا إستمرت شبكة بارعة من القنوات التي أقيمت في القرن السادس عشر في ري مروج القش، موطن التنوع البيولوجي الغني و لعبت دورا أساسيا في إعادة تغذية منسوب المياه الجوفية الشاسع و مع ذلك فإن هذا التوازن يواجه تهديدات بسبب التحضر و آثار تغير المناخ.

تمتد المناظر الطبيعية بين مدينتي آرل و صالون دو بروفانس في جنوب شرق فرنسا و هي عبارة عن خليط من بساتين الزيتون المتشابكة مع مساحات خضراء شاسعة مزينة بالزهور الملونة من مارس إلى أواخر الصيف.

يوضح ديدييه ترونك مدير لجنة كراو هاي التي شاركت عائلتها لأجيال في إنتاج هذا العلف المرغوب فيه، أن قش كراو يأتي من المروج الطبيعية التي إزدهرت لعقود و لقرون موطن لحوالي أربعين نوعا نباتيا محددا، أصبح هذا التبن بدعم من مجموعة من 220 منتجا أول علف حيواني يحصل على وضع تسمية المنشأ المحمية (PDO)، إنه مرغوب فيه للغاية من قبل مربي الخيول و صولا إلى الشرق الأوسط و يلعب دورا رئيسيا في إنتاج الجبن للأبقار والأغنام والماعز.

هذا التبن (…) مطلوب للغاية حتى في الشرق الأوسط.

بالإضافة إلى ثرائها النباتي ، فهي تحتوي على تركيز أعلى من المعادن والعناصر النادرة، و يعزى ذلك إلى حقيقة أنها مروية بالمياه من نهر دورانس.

على عكس بعض ممارسات الري الزراعي التي إنتقدها دعاة الحفاظ على البيئة لتأثيرها السلبي على مستويات المياه الجوفية (مثل خزانات المياه واسعة النطاق) يعمل نظام الري المستخدم في مروج القش في دائرة حميدة.

في الواقع يساهم بشكل كبير حوالي 70 ٪ في إعادة تغذية منسوب المياه الجوفية التي توفر مياه الشرب لحوالي 300000 شخص في بروفانس كما أشار الإتحاد المشترك لإدارة هذه « البحيرة » تحت الأرض (Symcrau).

72٪ من إمدادات المياه الجوفية في فرنسا حاليا أقل من المعدل الطبيعي الموسمي

هذه المساهمة ذات قيمة خاصة بالنظر إلى أن 72٪ من إمدادات المياه الجوفية في فرنسا حاليا أقل من المعايير الموسمية وفقا للبيانات الرسمية الصادرة مؤخرا.

إلى جانب كراو القاحلة حيث تتجول قطعان الأغنام من الخريف إلى الربيع، تطورت كراو « الخضراء » منذ عام 1554 و أصبح هذا التحول ممكنا بفضل نظام بارع من القنوات صممه المهندس آدم دي كرابون (1525-1576).

بالقرب من Pas de Lamanon وهي نقطة إستراتيجية حيث لا تزال القناة المركزية تصل بعد أكثر من أربعة قرون يوضح Gaétan Guichard مدير جمعية Arrosants de la Crau (Asco) « تنقسم المياه إلى شبكة من القنوات تمتد من جنوب Alpilles إلى Arles و Salon-de-Provence تشبه نظام الدورة الدموية » و تمتد على أكثر من 500 كيلومتر.

تعزى كفاءة هذا النظام إلى الجاذبية حيث تعمل دون الحاجة إلى طاقة إضافية يشير Guichard إلى أنه خلال فصلي الشتاء و الخريف، لا يتم سحب أي مياه من Durance تاركا القنوات جافة.

Ph : AFP

مع ذلك في فصلي الربيع و الصيف يمتلك المزارعون « أبراج مياه » كل سبعة إلى إثني عشر يوما، مما يسمح لهم بسحب المياه لساعات محددة بفضل المناولة اليدوية للصمامات تغزو المياه المروج.

يشير فرانسوا شارون ، خبير إدارة المياه في Institut Agro وهي مؤسسة مشهورة في علم الإيكولوجيا الزراعية في فرنسا ، إلى أن هذه الممارسة بعيدة كل البعد عن الهدر ويسلط الضوء على الآثار الإيجابية على المياه الجوفية والتنوع البيولوجي، موضحا أن زراعة التبن لا تتطلب مبيدات حشرية أو نترات مما يساهم في مياه عالية الجودة.

من خلال التخفيف من تسرب المياه المالحة في هذه المنطقة المتوسطية وتغذية الأراضي الرطبة ، يلعب مصدر المياه هذا دورا في تعزيز التنوع البيولوجي في لا كراو.

ومع ذلك ، بالإضافة إلى زيادة التحضر التي تؤثر على الأراضي الطبيعية و الزراعية ، فإن إرتفاع درجات الحرارة يشكل أيضا تحديات في عام 2022 ، و هو عام تميز بجفاف غير مسبوق و قد تم إغلاق القنوات في وقت مبكر من المعتاد مما أدى إلى خسائر في إنتاج التبن تصل إلى 30٪.

Partager

Regardez aussi

Oriental: 400% d’avancement pour le Pilier II du Plan Maroc Vert

انعقاد أشغال الدورة الأولى للمجلس الإداري للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية برسم سنة 2024

حصيلة الإنجازات التقنية والمالية برسم سنة 2023 حصيلة الإنجازات التقنية والمالية للسنة الجارية 2024  ترأس …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *