Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / طلاب الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة يطبقون الزراعة العمودية بشكل ناجح
image_not_found

طلاب الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة يطبقون الزراعة العمودية بشكل ناجح

طلاب الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة يطبقون الزراعة العمودية بشكل ناجح 

نجحت طالبتان في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة بتطبيق الزراعة العمودية للمرة الأولى ضمن الظروف المناخية القاسية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وكان المشروع، الذي تم تحضيره من قبل طالبتين في السنة الأولى من كلية التقنية الحيوية، وهما نجاة عبدالكريم وندى أنور، واحدا من عدة مشاريع تم تقديمها من قبل الجامعة كجزء من أسبوع الابتكار السنوي الثاني في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي مبادرة أقرها رئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وأشرف الدكتور عبد الغفور بوثيافيتيل، رئيس برنامج التقنية الحيوية في الجامعة، على الطالبتين. وقال الدكتور عبد الغفور مشيرا إلى أهمية البحث: “مع الزيادة السريعة لعدد سكان الأرض، نتوقع أن يصل عدد سكان الأرض إلى 8.5 مليار نسمة بحلول عام 2050، وبالتالي أصبح إنتاج الغذاء أكثر أهمية من أي وقت مضى. واعتمدت الطالبتان فكرة الزراعة العمودية كطريقة مبتكرة لمواجهة هذا الطلب المتنامي باستمرار”.

وتتيح الزراعة العمودية زراعة النباتات داخل المنازل، باستخدام منصة مدرجة، باستخدام مزيج من ضوء الشمس وإنارة الصمامات الثنائية الباعثة للضوء “إل إي دي”. وعدد الدكتور عبد الغفور مزايا هذا النظام، وقال مفسرا: “بما أن عملية الزراعة بأكملها تتم داخل المنزل، لا تتطلب استراتيجية الاكتفاء الذاتي هذه استخدام أي مبيدات للأعشاب أو الحشرات، ما يجعلها مصدرا أكثر فعالية لغذاء أكثر صحة للمنازل الفردية”.

و قد شرحت الطالبتان أثناء عرضهما لمشروعهما خلال معرض الابتكار في مركز رأس الخيمة للمعارض، كيف تحد المنصة المدرجة من المساحة اللازمة لزراعة الأعشاب والخضار، مع زيادة فعالية استخدام المياه إلى أقصى حد؛ فبعد ري الطبقة الأولى، ترشح المياه نزولا إلى المستويات الأدنى. كما أشارتا إلى أن البيئة الداخلية مضبوطة المناخ أدت إلى نمو أسرع.

وأكدت الطالبتان انخفاض تكلفة المشروع، حيث قالتا تعليقا على ذلك: “لقد اشترينا جميع هذه الحاويات البلاستيكية من متجر مجاور لنا. وبعد ذلك، كل ما قمنا به هو تجميع الأجزاء وشراء التربة والبذور فقط”.

وقد نجحت الطالبتان بزراعة أعشاب مثل الريحان، والبقدونس، وإكليل الجبل، والنعنع في منزليهما. والأمل معقود على أن تؤدي المزيد من البحوث إلى ترويج هذا النظام في المنازل، بالإضافة إلى تطبيقه لإنتاج الأغذية على نطاق واسع.

Regardez aussi

كلميم : حريق واحة تاكموت بجماعة تغجيجت يأتي على أزيد من 170 نخلة

كلميم : حريق واحة تاكموت بجماعة تغجيجت يأتي على أزيد من 170 نخلة أتى الحريق …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *