Accueil / تقنيات / شبكات الري الموضعي : ما هي مكوناتها ؟

شبكات الري الموضعي : ما هي مكوناتها ؟

شبكات الري الموضعي : ما هي مكوناتها ؟

إن استعمال الري الموضعي صالح لكل مكان و زمان وكل نبات غير ما يدعيه البعض. بينما يبقى اختيار المعدات الخاصة بكل حالة والإنجاز والتسيير المناسب للمشروع هما أساس إنجاح المشروع. وحاليا يوجد في السوق عدد كبير من المعدات تختلف خصوصياتها لتتلاءم مع جميع أنواع الظروف المتاحة

تلعب طريقة الري دوراً هاماً في تحديد مواعيد وكميات مياه الري يمكننا الاطلاع على مواصفاتها الفنية التفصيلية من  خلال النشرات الفنية الخاصة بكل جهاز. يتم توزيع مياه الري في هذا النظام اعتباراً من المصدر  بشبكة من أنابيب البلاستيك بأقطار مختلفة  وبغزارات وضغوط منخفضة. ويمكن تصنيف طرق الري الموضعي المتبعة بشكل عام  إلى ثلاث أنواع

 الري بالرذاذ ذي مرشات صغيرة أو دقيقة ، حيث توضع مرشات قرب- مستوى الأرض عند جذور النباتات، و تعمل بضغط منخفض جداً 7,0-0,1 بار ومنها الصغيرة ذات غزارة: 20-80 ل/ساعة ، ومدى: 2,1-2 متر والمتوسطة ذات غزارة: 20-50 ل/ثانية، ومدى: 5,1- 3 متر والكبيرة ذات غزارة: 3,0-8,0 م م/ساعة، ومدى : 3 – 6 متر

ري الأشجار المثمرة بالمرشات الصغيرة

الري السطحي بنقاطات ذات معايرة ذاتية أو بدونها حسب درجة إنحدارالأرض، وهي ذات أنواع كثيرة مختلفة تستعمل لبساتين الأشجار المثمرة والخضار وتحت
البيوت البلاستيكية المزروعة على الخطوط ومنها الأنابيب اللينة أو تلك المدمجة داخل الخطوط أو المنفصلة ثمُ ّ تركب على الخطوط

الري الباطني بالمنقط تحت السطحي حيث تقل كميات المياه المتبخرة والمنجرفة والمهدورة وبالتالي تقل عدد مرات وكميات مياه الري بالمقارنة مع طريقة الري السطحي. ولكن بنفس الوقت لها سلبياتها مثل ارتفاع نسبة الملوحة في مياه الري وعدم وجود صرف للمياه بالإضافة إلى صعوبة الدراسة التقنية والصيانة المستمرة

:تتكون شبكة الري الموضعي مما يلي

PVC OU PE أنابيب رئيسية وثانوية: عادة تكون مطمورة وهي من مادة –

 PVC OU PE ناقلة: وتكون مطمورة أو غير مطمورة وهي من مادة –

ومن الضروري أن تتوفر فيها جميع المواصفات المطلوبة (سمك وكثافة) لكي تتحمل ضغط التشغيل بدون أي ضرر وأن تكون ذات قطر كاف لتفادي نقصان كبير في الضغط بسبب الاحتكاك

 خطوط السقي: مصنوعة من مادة  البولي ايتيلين ويجب أن تتصف بخاصية منع دخول الضوء إلى داخلها وبالتالي يمنع نموعضوي مثل الطحالب التي تؤدي إلى نقصان الصبيب وانسداد القطارات

 :القطارات: يجب أن تتوفر فيها الشروط التالية

 : شروط تكنولوجية

 انتظام في الصبيب مع الزمن-

 تجانس في التصنيع لتأمين التصريف من موزع إلى آخر-

 ضعف الحساسية للانسداد-

 أن تكون مراقبة الانسدادات وعملية التنظيف سهلة-

 متانة ضد بعض الحوادث في الحقل-

 سهولة التبديل في حال الانسداد الكامل أو التلف-

 : شروط زراعية

 توزع متجانس للماء-

 غزارة مناسبة لمواصفات التربة والنبات-

 فعالية جيدة في تزويد النبات بالماء-

 علاقة الجودة بالثمن-

تقرير لمختبر إدارة الهندسة القروية يبين نتائج الاختبارات المجرات على
قطارات من نوع 2 لترات في الساعة

ولكن يجب معرفة خصوصيات التربة قبل اختيار القطارات. فإن سرعة تسرب المياه عبر التربة والسعة الحقلية لها تختلف من تربة لأخرى، وفي الرسوم التالية يتضح لنا أنه في حالة التربة الخفيفة يجب الرفع من عدد القطارات في الهكتار والتي تعمل بصبيب 4 لترات في الساعة ولكن يكون تردد عملية الري كبيرا لكي نستطيع تلبية كل حاجيات النبات من الماء ونتجنب ضياع الماء وتسربه إلى الأعماق بعيدا عن منطقة الجذور

وفي بعض الحالات حيث تكون التربة خفيفة جدا يجب إعطاء ثلاث الى ستة ريات في اليوم بكميات ضعيفة، أما في حالة التربة الثقيلة فيجب استعمال الموزعات ذات الصبيب المتوسط (2 لترات في الساعة) ولكن يكون البعد بين الموزعات كبيرا. ويمكن في هذه الحالة توزيع المياه مرة كل يوم، والتربة المتوسطة تأتي بينهما

توزيع الماء في التربة الرملية الخفيفة (توزيع عمودي للمياه) وفي التربة
(المتوسطة (توزيع متوازن) وفي التربة الطينية (توزيع الماء أفقيا أكثر منه عمودي

 محطة الضخ: هي التي تعطي الضغط للشبكة-

: محطة التصفية يتم اختيارها استناداً إلي-

مصدر ونوعية الماء المراد استعماله. عادة ما تكون المياه الجوفية ذات جودة عالية (حمولة ضعيفة) والمواد التي يمكن أن يحملها هذا النوع من الماء هي الكلس (الكالكير) أو في بعض الأحيان حبات الرمل. أما المياه السطحية فعادة ما تحمل بعض الأوحال والأوراق اليابسة أو الطين والطحالب

لكي يكون هذا الماء صالحا لعملية الري الموضعي يجب تصفيته لتجنب اختناق الموزعات لهذا توضع معدات التصفية والتي تسمى المرشحات أو المصفاة وتوجد في أشكال وأنواع متعددة

– نوعية التصفية المطلوبة حسب حساسية الموزعات المختارة للانسداد وتعتبر التصفية الجيدة القاعدة الأساسية لنجاح نظام الري الموضعي بالتنقيط. فإذا كان الماء يحمل معه الرمل فيجب وضعالمرشح الحلزوني وفي حالة المياه السطحية يجب إضافة المرشح الرملي لإزالة كل المعلقات بالمياه حتى الصغيرة كالطينية التي تصل إلى 50 ميكرومتر. والمصفاة ذات الأسطوانات لا تستطيع وقف المعلقات التي يصغر قطرها على 90 ميكرومتر. أما المصفاة من هذا النوع الموجودة حاليا في الأسواق لاتستطيع وقف الأوساخ التي يقل قطرها على 120 ميكرومتر حسب لون الأسطوانات :أحمر، أصفر، أزرق، أخضر، أسود.

 صبيب الماء أثناء التشغيل لأنه كلما كان كبيرا كلما تكون مساح التصفية اللازمة كبيرة كي تكون سرعة الرشح ضعيفة ومرور الماء من خلال هذه المساحة بطيئاً أي بفعالية جيدة

سهولة تنظيف العناصر المرشحة وضعف الضغوط المطبقة على الشبكة-

 متانة المصافي ومواد التصفية ومقاومتها للإجهادات الفيزيائية (الضغوط) والكيميائية (الصدأ والأكسدة) التي تتعرض لها أثناء التشغيل-

 علاقة الجودة بالثمن-

مكونات المحطة الرئيسية, من اليسار المضخة ثم المرشح الحلزوني ثم الرملي ثم الأسطواني

: الملحقات مثل-

 منظمات الضغط التي تسمح بتثبيت الضغط على المستوى المطلوب-

 منظمات الصبيب-

العداد: يصلح العداد لتسجيل كميات المياه المعطاة للحقل ويمكن بواسطته معرفة بعض مشاكل شبكة الري-

فإذا سجل العداد كمية من المياه أكبر بكثير من الكمية المعتادة تسجيلها نستنتج من هذا أن في الشبكة تسرب أو كسر في إحدى القنوات يجب إصلاحه وإذا كانت الكمية المسجلة ضعيفة جدا بالنسبة للمعتاد فنعرف أن الموزعات مخنوقة ويجب إضافة منظف مع مياه الري أو تغيير الموزعات اخملنوقة

سداد لعدم رجوع المياه (الصمام): تمنع هذه الآلة رجوع الماء من الشبكة إلى البئر. عادة ما يكون هذا الماء محملا بمواد مسمدة أو أدوية سامة وهذا يمكن أن يسبب تسمما لمن يشرب من البئر كان إنسانا أو ماشية

سداد الحماية: مهمة هذا السداد هو حماية شبكة التوزيع من الانفجار بسبب كل ارتفاع مفاجئ للضغط في الأنابيب المكونة للشبكة والتي تكون عادة من البلاستيك المقوى خاصة في حالة نسيان سدادات وحدات الري مغلقة وتشغيل محطة الضخ أو إذا كان هناك اختناق للقنوات أو المصفاة أو غيرها. وفي هذه الحالة تكون مهمة سداد الحماية الانفتاح أوطوماتيكيا وترك المياه المضغوطة تخرج. إلا أنه يجب ضبط ضغط انفتاح هذا السداد حسب ضغط تحمل القنوات

 أجهزة قياس الضغط التي تسمح بالحصول في أية لحظة على مقدار الضغط على مستوى الخطوط الناقلة قبل وبعد حاقن الأسمدة

دليل السقي الموضعي باعتماد المعطيات المناخية

Regardez aussi

زراعة نوار الشمس : متطلباتها و تقنياتها

تعتبر زراعة نوار الشمس من أهم الزراعات الزيتية، والتي تزرع خصوصا بمنطقتي الغرب واللوكوس. وتتغير …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *