Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / بحقينة تتجاوز 400 مليون متر مكعب سد دار اخروفة سيمكن من ري 21 الف هكتار

بحقينة تتجاوز 400 مليون متر مكعب سد دار اخروفة سيمكن من ري 21 الف هكتار

السيد اعمارة  : بحقينة تتجاوز 400 مليون متر مكعب سد دار اخروفة سيمكن من ري 21 الف هكتار

قال وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، السيد عبد القادر اعمارة، اليوم الجمعة بموقع سد دار اخروفة التابع ترابيا لإقليم العرائش، إن السد الذي تتجاوز حقينته 400 مليون متر مكعب، سيمكن من ري 21 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية.

وشدد السيد اعمارة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش زيارة تفقدية قام بها للموقع، رفقة عامل إقليم العرائش، السيد مصطفى النوحي، على أن السد سيزود بعض المراكز القروية بالماء الشروب، مشيرا إلى أن نسبة الأشغال بالسد بلغت 96 في المئة.

وأبرز المسؤول الحكومي أنه بالإضافة إلى هذه الأشغال، يتم حاليا الاشتغال على أوراش أخرى تتعلق بإنجاز ” بعض الطرق المصنفة، من قبيل الطريق رقم 4303 “، وتحويل أخرى، وكذا تشييد منشأة فنية، ويتعلق الأمر بقنطرة، مسجلا أن إنجاز هكذا مشروع سيسهم في تخزين المياه، وتحقيق نسبة ملء مهمة لحقينة السد.

كما أوضح السيد اعمارة أن المشاريع تستهدف “منطقة مهمة على المستوى الاقتصادي عموما، وعلى المستوى الفلاحي، على وجه الخصوص”، مؤكدا أن المشروع سيحدث مناصب شغل من شأنها تحقيق تنمية سوسيو اقتصادية بالمنطقة.

وفي معرض بسطه للخطوط العريضة المتعلقة بالطرق، أكد المسؤول الحكومي أن المشاريع تدخل في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، مشيرا إلى أن الوزارة عبأت غلافا ماليا بحوالي 250 مليون درهم، وتم اختيارها لقدرتها على التأثير إيجابيا على التنمية السوسيو اقتصادية.

يذكر أن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي (2017-2023)، الذي رصدت له ميزانية إجمالية قدرها 50 مليار درهم، جاء تنفيذا للتعليمات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش لعام 2015، والذي يهدف إلى تحسين الظروف المعيشية لسكان المناطق القروية والجبلية من خلال التكفل باحتياجاتهم ذات الأولوية في مجال البنى التحتية الأساسية والمرافق الاجتماعية للقرب.

Regardez aussi

تدشين مجزرة للدواجن من الجيل الجديد و مركز للتأهيل الفلاحي بالقصر الكبير

تدشين مجزرة للدواجن من الجيل الجديد و مركز للتأهيل الفلاحي بالقصر الكبير قام السيد عزيز …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *