samedi 3 décembre 2022
Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / أول تجربة ناجحة على الصعيد العالمي لإعادة غرس أشجار الأركان في سوس ماسة

أول تجربة ناجحة على الصعيد العالمي لإعادة غرس أشجار الأركان في سوس ماسة

جهة سوس ماسة: زيارة أوراش لتنمية سلسلة الأركان

  • أول تجربة ناجحة على الصعيد العالمي لإعادة غرس أشجار الأركان الكاملة النمو، سجلت نسبة نجاح 70٪
  • المركز الوطني للأركان منصة لتحويل وتحليل التراث الزراعي والتنسيق والتقارب بين مختلف البحوث العلمية والميادين المعرفية

قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم السبت 25 يونيو، بزيارة ميدانية بجهة سوس ماسة لأوراش بدأتها الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان.

همت الزيارة ورش بناء المركز الوطني للأركان بأكادير ومحيط إعادة غرس أشجار الأركان الكاملة النمو في جماعة تيدسى بتارودانت.

أول تجربة ناجحة لإعادة غرس أشجار الأركان الكاملة النمو

على مستوى جماعة تيدسي بإقليم تارودانت، قام الوزير بزيارة محيط إعادة غرس أشجار الأركان الكاملة النمو الذي بدأ مشروع البحث به في سنة 2019 من قبل الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان بشراكة مع شركة « LafargeHolcim Maroc » وجمعية « Agrotech ». مشروع البحث هذا مكَّن من تطوير التقنية الأنسب لإعادة غرس أشجار الأركان المقتلعة في محيط مصنع الإسمنت لجهة سوس ماسة.

تهدف هذه التجربة إلى التوفيق بين الحفاظ على هذا المورد المتوطِّن بالمغرب والتنمية الاقتصادية لمحمية المحيط الحيوي لشجرة الأركان. تم نقل أشجار الأركان الموجودة في المناطق المخصصة للأنشطة الاقتصادية إلى محطات مهيئة لإعادة غرسها، حيث تمكن هذه العملية من الحفاظ على أشجار الأركان والاستمرار في نموها.

تم إجراء هذه التجربة النموذجية، الأولى على الصعيد العالمي، لإعادة غرس أشجار الأركان الكاملة النمو، على مدى 3 فصول مختلفة لمدة عامين (الشتاء والربيع والصيف) وذلك عبر اختبار تقنيتين للمعالجة المسبقة (الري والتطويق). سمحت هذه الاختبارات بإتقان التقنيات الممكنة وشروط النجاح حيث تظهر النتائج الأولية نسبة نجاح 70٪.

عند نهاية هذا البحث، سيتم نشر دليل حول الممارسات الجيدة لإعادة غرس شجرة الأركان، كما سيتم تقاسم ونشر نتائج مشروع البحث.

وستمكن هذه التجربة الناجحة الأولى من تكرار هذا النهج في مشاريع التنمية الاقتصادية المستقبلية داخل المحيط الحيوي للأركان، وبالتالي المساهمة في حماية هذا التراث العالمي.

المركز الوطني للأركان

قام الوزير بزيارة المركز الوطني للأركان الذي تم إنشاؤه من طرف الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان. يعمل المركز كمنصة لتحويل وتحليل التراث الزراعي، كما يسهر على التنسيق والتقارب بين مختلف البحوث العلمية والميادين المعرفية، وذلك لضمان مواكبة ناجعة لهذه السلسلة ولمختلف الفاعلين بها.

في تكامل تام مع مهام الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، وعقد برنامج الأركان، وخطة الإطار لمحمية المحيط الحيوي لشجرة الأركان وكذا مهام باقي المؤسسات والشركاء في هذا القطاع، الهدف الرئيسي للمركز هو هيكلة وتوجيه جميع الجهود المتعلقة بشجرة الأركان من أجل ضمان الحكامة المستدامة لسلسلة الأركان.

ويجمع المركز ثلاثة مكونات تعكس المهام الأساسية المنوطة به وهي:

  • وحدة لتحليل وتأهيل الأركان بصفته تراث طبيعي وثقافي، مادي ولا مادي، جذير بالتثمين والتقييم.
  • وحدة لتشجيع وتعزيز البحث العلمي من خلال التنسيق بين مختلف البحوث، بتوجيهها وتقويمها.
  • وحدة لإدارة المجال المعرفي المرتبط بغرس الأركان من خلال الانفتاح على المستجدات الاستراتيجية والتكنولوجية لمواكبة دعم اتخاذ القرار.

ويأتي المركز لتحقيق توجهات الدولة والتزاماتها مع المهنيين في إطار عقد برنامج يصبو إلى خلق قطب للكفاءات يُعنى بتأهيل وتثمين الكفاءات المتخصصة في غرس الأركان. سيسمح المركز بتوجيه وتركيز مجهودات مختلف الفاعلين العلميين والمهنيين في المحيط الحيوي لشجرة الأركان ليحتل بذلك موقعا رئيسيا ومكانة مهمة كقطب مختص في تثمين التراث الثقافي لشجرة الأركان ولدعم البحث العلمي المتميز.

Regardez aussi

irrigation-goutte-goutte

طنجة: ندوة حول التجميع الفلاحي و فوائده في تثمين مياه الري

دور التجميع الفلاحي في تثمين مياه الري بمحور ندوة بطنجة. « التجميع الفلاحي حل مثالي لتثمين …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.