Accueil / تقنيات / دراسة: تقليل ملوحة الترب الجافة وتنشيط أنشطة الكائنات الحية الدقيقة في التربة
agriculture dans le désert, une réponse à la sécurité alimentaire
Agriculture désert - Ph : DR

دراسة: تقليل ملوحة الترب الجافة وتنشيط أنشطة الكائنات الحية الدقيقة في التربة

مزيج من الشعير والبازلاء المروية لتقليل ملوحة الترب الجافة: دراسة تكشف كيفية تنشيط الأنشطة الكائنات الحية الدقيقة.

المناطق الجافة التي تغطي جزءًا كبيرًا من سطح الأرض تشكل تحديًا للزراعة بسبب ملوحة الترب. نشرت دراسة في مجلة Nature البارزة تقدم نظرة على استخدام مزيج من الثقافات للتخفيف من ملوحة الترب وتحسين صحة التربة. ترب الأملاح، التي تحتوي على أيونات ضارة مثل Na+ و Cl-، تعيق نمو النباتات وتعكر العمليات الحيوية الدقيقة الحيوية.

تجربة أُجريت في العيون، المغرب.

تؤثر ملوحة الترب بشكل سلبي على صحة المحاصيل وجودة التربة، ولكن هذا الوضع يمكن عكسه من خلال اعتماد أنظمة زراعية حيث تتمتع بعض الأنواع بقدرة على رفض الأملاح وتعزيز دورة المواد الغذائية الدقيقة. من أجل دراسة هذه الديناميات، أُجريت تجربة في العيون، المغرب، باستخدام تصميم تجريبي عشوائي بمجموعات كاملة.

هدف هذه الدراسة هو تقييم تأثير أساليب مختلفة للزراعة على ملوحة التربة ومستويات تدفق ثاني أكسيد الكربون (CO2-C) في البيئات المتأثرة بملوحة التربة. على وجه التحديد، قامت التجربة بدراسة تأثير زراعة البازلاء النباتية والشعير النباتي بمفردهما، بالإضافة إلى تركيباتهما بنسب 50-50% و 70-30%.

ستقدم نتائج هذه الدراسة معلومات حيوية حول كيفية تأثير هذه الأساليب الزراعية على صحة التربة من حيث ملوحتها وتدفق CO2-C. يمكن أن يساهم ذلك في توجيه الممارسات الزراعية نحو أساليب أكثر استدامة وفعالية في المناطق المتأثرة بملوحة التربة.

آلية الملوحة وتأثيرها على التربة والمحاصيل.

تنشأ الملوحة نتيجة تراكم عناصر قابلة للذوبان، مثل أيونات Na+ و Cl-، في الترب الجافة بسبب الري الملحي والأمطار الضئيلة. يمكن أن يكون هذا التراكم سامًا للنباتات. بالإضافة إلى ذلك، التداول، الذي يرتبط غالبًا بالملوحة، يفسد خصائص التربة، معوقًا امتصاص الماء وأنشطة الكائنات الحية الدقيقة.

تتعرض الترب الجافة لتغييرات ضارة مثل تفتيت الجزيئات والانضغاط وانخفاض توافر المواد الغذائية. هذا يعيق نمو المحاصيل وتخزين الكربون في التربة. بالإضافة إلى ذلك، يتم تثبيط الكائنات الحية الدقيقة في التربة بواسطة الملوحة، مما يعكر دورة الكربون والنيتروجين.

فوائد الزراعة المختلطة.

استمرارية التدفقات العالية من CO2-C تمثلها خلطة البازلاء والشعير بنسبة 70-30%

درست دراسة Nature تأثيرات الزراعة المختلطة، وبخاصة خليط الشعير والبازلاء، على ملوحة التربة وأنشطة الكائنات الحية الدقيقة في التربة. أظهرت الخلائط قدرة على تقليل ملوحة التربة والحفاظ على تدفقات

 CO2-C أعلى، مشيرة إلى تحسين في صحة التربة.

أظهرت الملاحظات الجوية تغيرات مع مرور الوقت. كان للخلائط من الشعير والبازلاء تأثير كبير على تدفقات CO2-C في التربة. الخلائط، وبخاصة خليط البازلاء والشعير بنسبة 70-30%، حافظت على تدفقات CO2-C الأعلى. هذه الخلائط نشطت إطلاق CO2-C في التربة، مما يشير إلى تحسين في الأنشطة الكائنات الحية الدقيقة.

تظهر زراعة الثقافات المختلطة، وبخاصة خليط الشعير والبازلاء، إمكانية كبيرة للتخفيف من ملوحة التربة وتحسين أنشطة الكائنات الحية الدقيقة. تسلط نتائج التجربة التي أُجريت في العيون الضوء على أهمية الزراعة في مكافحة التأثيرات السلبية لملوحة التربة وتقدم آفاق واعدة لتنشيط صحة التربة في البيئات الجافة. يمكن أن تركز الأبحاث المستقبلية على مزيد من خلطات الثقافات المناسبة لهذه الظروف المحددة

Partager

Regardez aussi

agriculture maghreb maroc algerie tunisie

ما التحديات التي تواجه الفلاحة المغربية في 2024؟

تواجه الفلاحة المغربية تحديات عديدة سنة 2024، في مقدمتها ندرة المياه. غنية بتاريخها ومساهمتها الكبيرة …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *