Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / برلين: مشاركة المغرب في المنتدى العالمي للأغذية والزراعة

برلين: مشاركة المغرب في المنتدى العالمي للأغذية والزراعة

  • ما هي الحلول المشتركة الممكنة حول القضايا المتعلقة بالنظم الغذائية في الظروف القاسية للتغيرات المناخية 
  • الأمن والسيادة الغذائية أولوية استراتيجية بالنسبة للمملكة المغربية منزلة في استراتيجية الجيل الأخضر 

شارك وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم 21 يناير في برلين في المؤتمر الخامس عشر لوزراء الفلاحة الذي تم تنظيمه في إطار النسخة الخامسة عشر للمنتدى العالمي للأغذية والزراعة الذي ينظم من 18 إلى 21 يناير 2023 في برلين.

يهدف هذا المنتدى إلى معالجة القضايا الملحة المتعلقة بالتغذية وتزويد الأسواق من طرف وزراء الفلاحة بالعديد من الدول والخبراء الدوليين والجهات المعنية، وكذا إيجاد حلول مشتركة واستكشاف سبل التعاون الدولي والوطني حول القضايا المتعلقة بالنظم الغذائية.

يعقد هذا المنتدى سنويا منذ سنة 2009 في إطار الأسبوع الأخضر العالمي، وقد أثبت نفسه كمؤتمر رائد على المستوى العالمي حول قضايا مستقبل قطاع الصناعات الغذائية. ويشكل المؤتمر، الذي يعرف مشاركة حوالي 70 وزيرا، فرصة للخبراء في مجال السياسة والأعمال والعلوم والمجتمع المدني لدراسة ومناقشة القضايا والتحديات المتعلقة بالسياسة الزراعية العالمية والأمن الغذائي.

تنظم هذه النسخة تحت شعار: « تحويل النظم الغذائية: استجابة عالمية للأزمات المتعددة »؛ وهو موضوع يعكس آثار وباء كوفيد 19، والتحديات المناخية، وتقلبات أسواق السلع الأساسية، والزيادات في أسعار الطاقة والمدخلات، والاضطرابات التجارية والحرب بين أوكرانيا وروسيا، التي أثرت جميعها سلبا على نظام الغذاء العالمي الذي كان يشهد هشاشةً من قبل.

في كلمته الافتتاحية، شدد السيد الوزير على أهمية تعبئة الجميع من أجل إطلاق دينامية مستدامة تعزز صمود النظم الغذائية، القائمة على نسيج إنتاج قوي قائم في حد ذاته على فلاحة وصيد بحري يثمنان الإمكانات الجهوية والإقليمية والمحلية دون الإفراط في استغلال أو تبديد الموارد، من أجل ضمان أمن غذائي مستدام.

وأشار الوزير إلى أنه بفضل التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تمكن المغرب من وضع مقاربة متكاملة بهدف ضمان وفرة الغذاء وتعزيز التنمية المستدامة للفلاحة والصيد البحري، وإعطاء الأولوية لحماية الموارد الطبيعية من خلال ترشيد استغلالها والتكيف مع تغير المناخ. وأضاف أن الأمن الغذائي والسيادة هما في صلب استراتيجية الجيل الأخضر التي تتماشى مع النموذج التنموي الجديد للمملكة ويشكلان أولوية استراتيجية لبلادنا والتزاما أساسيا اتجاه المجتمع الدولي.

وقام الوزير بعرض إنجازات المغرب في المجال الفلاحي التي تم تعزيزها في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030 بهدف صمود واستدامة النظام الغذائي الوطني. تعطي هذه الاستراتيجية أهمية كبيرة لمجالات البحث والابتكار والتحول الرقمي للفلاحة، والتنوع البيولوجي، والفلاحة التضامنية، وريادة الأعمال لدى الشباب، إلخ. من جانبه، استفاد قطاع الصيد البحري من التقدم الإيجابي في إطار استراتيجية « أليوتيس »، لا سيما من حيث الإنتاج والقدرة على الصمود والتنمية المستدامة.

وأكد أن المملكة المغربية تنمي وتدعم بقوة التعاون جنوب- جنوب، ولذا قامت في إطار التعاون الثلاثي، بوضع رؤية ترتكز على تقاسم التجارب الناجحة للتنمية الفلاحية مع البلدان الإفريقية الشريكة، بهدف المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، على وجه الخصوص الهدفين 1 و2، بما في ذلك القضاء على الفقر والجوع وضمان الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز التنمية المستدامة في مجالات الفلاحة والصيد البحري.

على هامش هذا الحدث، قام الوزير بلقاء كل من وزير الفلاحة الاسباني، ووزير الفلاحة لجمهورية كينيا ووزير الفلاحة والتنمية القروية لكود ديفوار وكاتبة الدولة لدى وزارة التغذية والفلاحة الألمانية.

Partager

Regardez aussi

تنظيم لقاء وطني حول الأسس التوجيهية لتطوير رقمنة الفلاحة بالمغرب في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر

تطوير رقمنة الفلاحة، رافعة لتحويل النظم الغذائية وإحدى أولويات استراتيجية الجيل الأخضر نظم القطب الرقمي …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.