Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / المغرب يدعو إلى التعاون بين إفريقيا و أوروبا
Photo : DR

المغرب يدعو إلى التعاون بين إفريقيا و أوروبا

دعا السيد يوسف بلا سفير المملكة المغربية في روما إلى تعاون ثلاثي بين المغرب و إفريقيا و أوروبا من أجل فلاحة مستدامة تعتمد على أحدث التكنولوجيات الرقمية و القوى العاملة الماهرة.

تم تقديم هذا الإقتراح في إجتماع عقد مؤخرا حول « تطور الأعمال الزراعية الإيطالية و الأوروبية في ما يتعلق بالإستدامة و الرفاهية » نظمته الوكالة الإيطالية للإقتصاد الأخضر (GEA).

قال السفير إن الهدف من هذه الشراكة هو جعل الزراعة المستدامة محركا للتنمية الإقتصادية لضمان الأمن الغذائي في إفريقيا و وفقا له، يمكن أن يركز هذا التعاون على محورين رئيسيين و هما تعزيز التقنيات الجديدة و التدريب المهني للقوى العاملة الماهرة من أجل إستخدامها على النحو الأمثل.

كما أوصى الدبلوماسي بإنشاء تقنيات إنتاج زراعي إيكولوجية يلبي بشكل فعال إحتياجات التنمية المستدامة في إفريقيا.

لن تؤدي هذه التقنيات إلى زيادة إنتاجية الزراعة فحسب بل ستعزز أيضا قدرتها على الصمود في مواجهة آثار تغير المناخ و بالتالي فإنها ستسهم في الحد من إنعدام الأمن الغذائي في القارة.

شدد السفير على أن أزمة الغذاء الحالية تعرض النسيج الإجتماعي و سلاسل التوريد و المواد الخام و الغذاء و المزارع، و ستعالج الزراعة المستدامة في إطار مبتكر قائم على البحث العلمي و الإبداع لرفع هذه التحديات.

من جانبه، سلط المغرب الضوء على رؤيته الجديدة للتنمية الفلاحية التي تجسدها « إستراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030″ التي تعد إستمرارا لـ »مخطط المغرب الأخضر » الذي تم تنفيذه منذ عام 2008، و تستند خارطة الطريق هذه إلى ركيزتين هما تعزيز دور العنصر البشري من خلال ظهور جيل جديد من مزارعي الطبقة الوسطى و رواد الأعمال الشباب، و تطوير قطاع زراعي مرن و مستدام من خلال تبني الممارسات الذكية مناخيا.

قال السفير إن المغرب ملتزم كالعادة، بتقاسم كل خبراته الفلاحية مع بلدان القارة، تم تجديد ولاية المغرب في المجلس التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، أكبر وكالة إنسانية لمكافحة الجوع في العالم للسنة الثالثة.

Partager

Regardez aussi

Le Maroc réduit ses ventes de courgettes vers UE

انخفاض صادرات الكوسة إلى الإتحاد الأوروبي

في سوق الكوسة، شهد المغرب انخفاضًا طفيفًا بنسبة -9.04% في صادراته إلى الإتحاد الأوروبي. في …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *