Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / الفستق: المناخ يقوض القطاع الإيراني
La production mondiale de pistaches approche le million de tonnes

الفستق: المناخ يقوض القطاع الإيراني

على الرغم من أن إيران تشتهر بمواردها الهيدروكربونية الهائلة إلا أن هناك سلعا قيمة أخرى في إيران مثل « الذهب الأخضر » أو الفستق.

تعود زراعة الفستق في إيران إلى الفترة الأخمينية أو القرن الخامس قبل الميلاد كانت الجمهورية الإرانية، منذ فترة طويلة المنتج الرائد في العالم الذي لا مثيل له للفستق حيث كانت مقاطعة كرمان الجنوبية الشرقية مركزا لما يسمى بإنتاج الذهب الأخضر.

على مدى العقد الماضي، تسبب تغير المناخ في جفاف شديد في إيران مما أدى إلى تصنيف 85٪ من البلاد على أنها قاحلة أو شبه قاحلة، أجبر إنخفاض متوسط هطول الأمطار السنوي و ندرة المياه السطحية المزارعين على حفر المزيد من الآبار لضخ المياه من المحميات الجوفية وفقا لصحيفة طهران تايم.

الوضع هو نفسه في محافظة كرمان، التي تمثل 70٪ من إنتاج الفستق في إيران كما أعلن حسين رضائي الأمين العام لجمعية الفستق الإيرانية (IPA) عن إنخفاض إنتاج الفستق في إيران بمقدار 70,000 طن في السنة التقويمية الإيرانية السابقة (المنتهية في 20 مارس 2022) إلى حوالي 150,000 طن.

وقال حسين رضائي إن براعم العام الحالي قد دمرت أيضا بسبب تغير المناخ و هذا العام من الصعب الحفاظ على السوق ، لذلك هناك حاجة إلى دعم حكومي.

Partager

Regardez aussi

Oriental: 400% d’avancement pour le Pilier II du Plan Maroc Vert

انعقاد أشغال الدورة الأولى للمجلس الإداري للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية برسم سنة 2024

حصيلة الإنجازات التقنية والمالية برسم سنة 2023 حصيلة الإنجازات التقنية والمالية للسنة الجارية 2024  ترأس …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *