×
dimanche 25 septembre 2022
Accueil / أخبار المقاولات الفلاحية / الضيعات الفلاحية تحتفل باليوم العالمي للبيئة

الضيعات الفلاحية تحتفل باليوم العالمي للبيئة

الضيعات الفلاحية تحتفل باليوم العالمي للبيئة، يوم 5 يونيو 2022، بنشاط وعمل رائد يتمثل في: المدرسة، ركيـزة أساسيـة لأجل ثقافة حقيقية لحماية الطبيعة (10 مدن، 50 مدرسة، 20000 تلميذ)

تقوم الضيعات الفلاحية في كل سنة، على هامش اليوم العالمي للبيئة الذي يُحتفى به سنويا يوم 5 يونيو، بإطلاق حدث وتنظيم نشاط كبير من أجل الطبيعة والذي اختارت له هذه السنة شعار « اجيالنا من أجل بيئتنا ». وقد استهدفت الضيعات الفلاحية في هذا الصدد 10 مدن على مستوى المملكة من أجل إشراك 20 ألف طفل ينتمون إلى 50 مؤسسة تعليمية في هذا العمل الذي يهدف لحماية الطبيعة والحفاظ عليها. يتعلق الأمر بنشاط هام يسعى لرفع مستوى الوعي لدى الأجيال الناشئة وتحسيسهم عبر رسائل محددة تدعوهم لحماية البيئة واحترام التنوع البيولوجي في الأوساط الحضرية والقروية.

تماشياً مع نهجها والتزامها بمسؤوليتها من أجل حماية الطبيعة والحفاظ عليها، تضمن مجموعة الضيعات الفلاحية، بصفتها شركة وفية للمسؤولية الاجتماعية للشركات (RSE)، اشتغال موظفيها وجميع مستخدميها بالالتزام على المدى الطويل من أجل الحفاظ على النظام البيئي الإنساني. في هذا السياق، يشهد اليوم العالمي للبيئة في نسخته لسنة 2022 حوارا يجمع بين مختلف الأجيال والذي سينخرط فيه موظفو ومستخدمو الشركة مع 20 ألف طفل ينتمون إلى 50 مؤسسة تعليمية في 10 مدن على مستوى المملكة والتي تمتلك فيها المجموعة موقعا للإنتاج.

وقد انخرط في تنفيذ هذا النشاط التوعوي التحسيسي الذي نظمته مجموعة الضيعات الفلاحية، في إطار مبادرة #الضيعات_تلتزم من أجل العمل لصالح البيئة، كافة موظفي ومستخدمي المجموعة. أما الهدف الأساسي من هذه العملية فهو رفع الوعي بين الأجيال الصاعدة والأطفال الصغار، من خلال توظيف المدرسة، بضرورة حماية الطبيعة والحفاظ عليها، من أجل الوصول في النهاية إلى الهدف المتوخى وهو تعزيز العيش معا، وذلك تحت الضغط من جانب #جيل_إعادة_الإنشاء الذي يدرك حجم التحديات التي تواجه حياة البشرية مع مرور الوقت.

من خلال استهداف مبادرتها لهذه السنة للمدارس وتوجيهها للمؤسسات التعليمية، فإن الضيعات الفلاحية تطمح لتحقيق ثلاثة أهداف أساسية تتمثل في: رفع مستوى الوعي بين التلاميذ لتحسيسهم أكثر وتشجيعهم على تمثل وتبني سلوكيات  » مسؤولة للبيئة » لأجل الحفاظ على البيئة. الانخراط، في الوقت ذاته، في ديناميةٍ تقوم على دمج التنمية المستدامة في المشروع التربوي التعليمي للمؤسسة مع العمل لترسيخ القيم المشتركة. وأخيرا، الاشتغال لتجميع وخلق صلة بين جميع الجهات والأطراف المعنية، وهي المجتمع المدني الذي يمثله الأطفال والآباء ووزارة التربية الوطنية ثم القطاع الاقتصادي الممثل من قبل مجموعة الضيعات الفلاحية، وذلك من أجل المساهمة بشكل جماعي ومشترك في حماية كوكبنا.

وبفضل هذا العمل الذي يصب في إطار الاحتفاء وإحياء اليوم العالمي للبيئة لسنة 2022، تسعى مجموعة الضيعات الفلاحية إلى تحقيق إطار مجالي هام لفائدة المدارس والمؤسسات التعليمية التي تتواجد بالقرب من مواقع الإنتاج التابعة للمجموعة، والذي يأتي في انسجام مثالي مع استراتيجية التنمية المستدامة التي تسعى إليها المجموعة، والتي تأتي على رأس أهدافها ومهامها الاستباقية العمل على وجه الخصوص لخلق وبناء روابط وعلاقات بنيوية قوية مع المناطق المجالية التي تتواجد بها فروع المجموعة.

من أجل الاحتفاء باليوم العالمي للبيئة على الوجه الصحيح والمطلوب، قامت مجموعة الضيعات الفلاحية بإعداد فيديو سيعرض يوم 5 يونيو 2022، يسلط الضوء بقوة على الأهداف المتوخاة من حماية البيئة وسبل تحقيقها. ويقوم الفيديو على تفاعل بين الذين بدأوا في العمل لصالح البيئة والذين لم ينخرطوا بعد، كخلفية بيداغوجية تعليمية، مع حوار بين الأجيال قائم على التشبث بالأمل.

على المستوى العام، فالهدف الأساس من إشراك المدارس والمؤسسات التعليمية في مبادرة مجموعة الضيعات الفلاحية هو تسليط الضوء بقوة على مدى الحاجة الماسة إلى التربية والتعليم من أجل بناء واستدامة رؤية ثقافة حقيقية لحماية البيئة والحفاظ عليها. فهي أكبر من مجرد همّ واهتمام اجتماعي، فحماية الطبيعة، وبالتالي حماية التنوع البيولوجي في المناطق الحضرية على وجه الخصوص، هي مهمة تستأثر بالاهتمام الجماعي المشترك يمكن للمدرسة الاضطلاع بمهمة تلقينها وأدائها مع مرور الوقت.

إن المكان الأنسب للتربية والتعليم حول حتميات وضرورات العيش المشترك في مجال تعطى فيه الأولوية أساسا لمسألة حماية الطبيعة والحفاظ عليها هي المدرسة، وهي في الواقع تعتبر الفضاء الأساس لبناء وتكوين المعتقدات بضرورة حماية البيئة والالتزام المواطن المسؤول بيئيا من أجل الحفاظ على الطبيعة. من هنا جاء اختيار المدرسة كنقطة انطلاق لتحرك وعمل مجموعة الضيعات الفلاحية في سنة 2022 لفائدة النظام البيئي الإنساني.

تجدر الإشارة إلى أن مجموعة الضيعات الفلاحية نظمت خلال السنة الماضي، بمناسبة اليوم العالمي للبيئة لسنة 2021، نشاطا هاما يتمثل في غرس 2500 شجرة في إطار مبادرة « موظف واحد = شجرة واحدة ». وستتوج المبادرة في هذه السنة 2022 بزراعة 3000 شجرة، أي بزيادة 500 شجرة أكثر من سنة 2021. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن الأشجار المزمع غرسها هذا العام تتكون من ثلاثة أصناف من الأشجار المتوطنة وهي: الخروب، الشجرة التي تتميز بجذبها للنحل وامتصاص ما يصل إلى 50 كيلوغراما من ثاني أكسيد الكربون سنويًا كما تحارب ظاهرة التآكل؛ شجرة الأركان التي تقضي على ما يصل إلى 20 كيلوغراما من مادة ثاني أكسيد الكربون سنويا؛ ثم شجر الصبار الذي يخزّن ثاني أكسيد الكربون والماء.

Regardez aussi

myanoc

إطلاق « MyANOC » لبيع وشراء الأغنام والماعز

إطلاق المنصة الرقمية « MyANOC » لبيع وشراء الأغنام والماعز ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.