Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / الري: إمكانات المغرب الشمسية فرصة
Delassus s'engage dans l'énergie solaire
Energie solaire - photo : Freshplaza

الري: إمكانات المغرب الشمسية فرصة

الري الفلاحي: الطاقة الشمسية قوة للمغرب و تجلب الفرص من حيث إستعمالها في الضخ (عن مسؤول أممي).

قالت نائبة الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المغرب مارتين ثرير اليوم الثلاثاء بالرباط إن إمكانات المغرب القوية في مجال الطاقة الشمسية تجلب فرصا في ضخ الطاقة الشمسية للري الزراعي.

قالت السيدة تيرير في كلمة ألقتها في ورشة العمل الختامية لبرنامج الضخ الشمسي للري الزراعي (PSIA-GEF)، الذي تم إطلاقه في عام 2017 من قبل الوكالة المغربية لكفاءة الطاقة (AMEE) بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائيle PNUD.

« في السياق العالمي للأزمات المتعددة، لا سيما الأزمة الإقتصادية و الطاقة و البيئة و المناخية و الصحية و الجفاف المتكرر في المغرب، يشكل هذا السوق رافعة مهمة لخلق فرص العمل و الثروة في إطار الإنتقال إلى الإقتصاد الأخضر أوضح مسؤول الأمم المتحدة.

كما أنه سوق يساهم في العمل المناخي و الحد من غازات الإحتباس الحراري، مضيفة أنه بالإضافة إلى أهميته البيئية فإنه يشكل حلاً إقتصاديًا بشكل متزايد للمزارعين لأنه يحررهم من المشاكل المرتبطة بإمدادات الوقود و يقلل من فواتير الطاقة الخاصة بهم في وقت ترتفع فيه أسعار الطاقة.

يساهم مشروع الضخ الشمسي لمرفق البيئة العالمية كما تم تصميمه و تنفيذه بشكل مشترك من قبل AMEE و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشكل مباشر في تعزيز إستراتيجيات المغرب الطموحة و التي ترسم الطريق نحو التنمية المستدامة و الشاملة و هذا من خلال إعطاء الأولوية لتحسين الظروف المعيشية، للسكان و تعزيز و إدارة الموارد الطبيعية على نحو مستدام و تسريع التحول في مجال الطاقة و تحسين القدرة التنافسية الإقتصادية، قالت السيدة تيرير Mme Therer.

تابعت: « إنه أيضًا مشروع يتماشى تمامًا مع إلتزامات المغرب على المستوى الدولي، في إطار إتفاقيات باريس للمناخ و في إطار برنامج 2030″، مشيرة إلى أنه يساهم أيضًا في تنفيذ العديد من أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالحفاظ على الموارد المائية و الأمن الغذائي و مكافحة تغير المناخ و تطوير الطاقات المتجددة و كذلك الحد من الفقر و عدم المساواة.

واصفًا نتائج البرنامج بأنها « مرضية للغاية » ، أكد مسؤول الأمم المتحدة أن « التقييم المستقل أظهر معدل إنجاز بنسبة 100٪ أو أكثر لمعظم أهداف المشروع ».

بالإضافة إلى ذلك أشارت إلى أنها « تقدر بشكل كبير » النهج الإقليمي الذي تم إعتماده في إطار هذا المشروع و الذي حشد الفاعلين المحليين و قدم الدعم المحلي للمزارعين و منظماتهم المهنية.

« على هذا المستوى تحدث الأشياء و يتجسد هذا التحول في الطاقة و البيئة، لذلك من المهم للغاية العمل مع الفاعلين المحليين ».

« يتمتع هذا البرنامج بإمكانية قوية للتكرار و التعميم على المستوى الوطني و ما بعده و لا سيما من خلال التعاون بين بلدان الجنوب  بدءًا من القارة الأفريقية حيث تتجه العديد من البلدان إلى الطاقة الشمسية و المتجددة لتقليل إعتمادها على الطاقة و تحقيق هذا التحول إلى إقتصاد أخضر » إختتم مسؤول الأمم المتحدة.

تم إطلاق مشروع الضخ الشمسي التابع لمرفق البيئة العالمية في عام 2017 من قبل AMEE بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و بدعم مالي من مرفق البيئة العالمية (GEF) و الذي وصل إلى نهاية تنفيذه في عام 2022 و كان له مهمة عالمية تتمثل في وضع إطار يفضي إلى تطوير سوق الضخ الشمسي في المغرب.

MAP
Partager

Regardez aussi

Maroc moins intermédiaires dans la commercialisation des fruits et légumes

مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالتسويق المباشر للفواكه والخضروات

صادق مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس بالرباط، على مشروع مرسوم رقم 2.23.920 بتنفيذ القانون رقم …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *