Accueil / أخبار المقاولات الفلاحية / الدورة 58 من المعرض الدولي للعطور من 26 إلى 29 بقلعة مكونة

الدورة 58 من المعرض الدولي للعطور من 26 إلى 29 بقلعة مكونة

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تنظم وزارة الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات، بالتنسيق مع إقليم تنغير و بالتعاون مع الشركاء المحليين و الإقليميين و الوطنيين و الدوليين، الدورة 58 للمعرض الدولي لعطور الورد بالمغرب،  تحت شعار: « إستراتيجية الجيل الأخضر: قطاع وردة العطور، رافعة للتنمية المحلية » من 26 إلى 29 أبريل 2023 بمدينة قلعة مكونة.

يعد المعرض الدولي لعطر الورد في المغرب فرصة سنوية لتسليط الضوء على الهوية و التراث الثقافي المرتبط بقلعة مكونة، وتوفر هذه الدورة التي ستستقبل أكثر من 50 ألف زائر من مناطق مختلفة فرصة لتقييم الإنجازات المهمة في مجالات تطوير قطاع ورد العطور و الترويج له كجزء من إستراتيجية « الجيل الأخضر ».

هكذا يساهم هذا القطاع في تعزيز العمالة و الثروة و كذلك في إرساء أسس التنمية الإقليمية المستدامة، يتضمن المعرض أكثر من 100 منصة بما في ذلك المساحة المؤسسية و مساحة مخصصة لقطاع وردة العطور و المنتجات المحلية المختلفة و أخرى مخصصة للتوريد الزراعي.

يمتد برنامج هذه النسخة على مدى أربعة أيام و سيتم إثراؤه بالندوات العلمية و الموائد المستديرة، بقيادة باحثين بارزين و أكاديميين و خبراء حول مواضيع مختلفة تتعلق بتطوير سلسلة قيمة الورد لصالح المزارعين و المنظمات المهنية و المستثمرين في هذا القطاع.

خلال هذه النسخة سيتم منح الجوائز لأفضل المزارع و وحدات التثمين في منطقة مكونة، و على هامش المعرض من المقرر تنظيم أنشطة فنية تؤديها فرق موسيقية محلية و وطنية، بالإضافة إلى كرنفال يجوب شوارع المدينة بمزيج من الإيقاعات و الأغاني و الرقصات الشعبية، في أجواء إحتفالية تتخللها عدة مشاهد فنية بقيادة ملكة جمال الورود 2023 المنتخبة في هذا الحدث.

Partager

Regardez aussi

myrtilles

موسم فلاحي جيد لتوت الأزرق المغربي

مع اقتراب موسم التوت الأزرق من نهايته في المغرب، يستعد المنتجون لنهاية عام شاق للغاية …

Un commentaire

  1. C’est un Fierté pour ma région et le Maroc en général, le festival de rose est passé dans des instants incroyables, beaucoup de visiteurs et une dynamique dans la ville , en souhaitant des investissements surtout dans ce domaine des roses là-bas pour créé des opportunités de travail au jeunes / femmes comme ça en pourrait diminué l’émigration et réservé notre source humanité.merci infiniment sur ce article

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *