Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / الحوامض: حصيلة صادرات المغرب خلال الموسم الفلاحي 2016-2017
الحوامض: حصيلة صادرات المغرب خلال الموسم الفلاحي 2016-2017

الحوامض: حصيلة صادرات المغرب خلال الموسم الفلاحي 2016-2017

حصيلة صادرات المغرب من الحوامض خلال الموسم الفلاحي 2016-2017

سجلت صادرات المغرب من الحوامض ارتفاعا ملحوظا خلال الموسم الفلاحي 2016-2017. بالإضافة إلى عدة تغيرات فيما يتعلق بوجهات التصدير

و كشف التقرير النصف السنوي لوزارة الزراعة الأمريكية أن صادرات المغرب من الحوامض على الطريق الصحيح. و ذلك راجع للزيادة في حجم البرتقال المصدر إلى إفريقيا جنوب الصحراء و الشرق الأوسط

البرتقال

و قد زاد حجم شحنات البرتقال باتجاه منطقة الشرق الأوسط حيث انتقلت من 50 مليون طن في أكتوبر-مارس 2015-2016 إلى 2101 مليون طن خلال نفس الفترة من 2016-2017، أي بزيادة تقدر ب 102 4 في المائة. كندا بدورها حققت ارتفاعا قياسيا يقدر ب562 مليون طن، مسجلة بذلك زيادة تقارب 392 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها المذكورة أعلاه

إفريقيا جنوب الصحراء تجاوزت روسيا باحتلالها المرتبة الثانية كأكبر مستورد للبرتقال في العالم. من 779 3 مليون طن، انتقلت الصادرات ل812 9 مليون طن ما يمثل 160 في المئة إضافية. و لا تزال شحنات البرتقال المصدرة لروسيا مستقرة: تم تسجيل زيادة طفيفة تقدر ب5 في المائة، ليصل بذلك حجم الصادرات إلى 8189 مليون طن

و يبقى الاتحاد الأوروبي أكبر مستورد للبرتقال المغربي على الرغم من انخفاض طفيف بنسبة 8٪ بين 2015-2016 و2016-2017. و بشكل عام، فقد ارتفعت صادرات البرتقال بنسبة 19 في المئة و تصل الآن إلى حوالي 53954 مليون طن

الليمون

عرفت صادرات الليمون كذلك نموا جيدا. فقد انتقلت من  395 6 مليون طن تم تصديرها خلال الفترة الممتدة من أكتوبر إلى مارس 2015-2016 إلى 484 10 مليون طن خلال نفس الفترة من 2016-2017 أي بزيادة تقدر بحوالي 64 في المائة. و تبقى روسيا أكبر مستورد لليمون المغربي و بعدها كندا فيما يأتي الاتحاد الأوروبي بالمرتبة الثالثة

المندرين و الكلمنتينا

تعرف سوق المندرين و الكلمنتينا استقرارا نسبيا. حيث زادت نسبة صادرات القطاع بحوالي 2 بالمائة فقط بالفترات المذكورة سابقا. و تتربع روسيا على عرش الريادة في استيراد هذه الفاكهة يليها الاتحاد الأوروبي، كندا، الولايات المتحدة الأمريكية، إفريقيا جنوب الصحراء ثم منطقة الشرق الأوسط

أما بالنسبة للبرتقال، فقد تم تسجيل زيادة في حجم المبادلات مع إفريقيا جنوب الصحراء بنسبة تصل إلى 12 بالمئة. على عكس حجم المبادلات مع الشرق الأوسط التي عرفت تراجعا بنسبة 29 في المئة

Regardez aussi

Au-milieu-du-Covid-19-le-riz-blanc-d-Asie-devient-le-nouvel-or-noir

المجمع الشريف للفوسفاط يزمع توفير الأسمدة الملائمة لكوت ديفوار لتنمية زراعة الأرز

المجمع الشريف للفوسفاط يزمع توفير الأسمدة الملائمة لكوت ديفوار لتنمية زراعة الأرز وقعت الحكومة الإيفوارية ، …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *