Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / الحرب في أوكرانيا: العواقب على الأمن الغذائي العالمي
Ble dur
Ble dur - ph : DR

الحرب في أوكرانيا: العواقب على الأمن الغذائي العالمي

الصندوق الدولي للتنمية الفلاحية يساوره القلق إزاء أثر الأزمة الأوكرانية على الأمن الغذائي العالمي.

يساور الصندوق الدولي للتنمية الفلاحية التابع للأمم المتحدة القلق إزاء تأثير الحرب بين أوكرانيا و روسيا على الأمن الغذائي العالمي لا سيما فيما يتعلق بإمدادات القمح و أسعار بعض الحبوب التي وصلت إلى مستويات مرتفعة، الواقع أنه إذا إستمرت العمليات الروسية في أوكرانيا فقد يكون هناك إستنزاف لقدرة العالم على الإمداد بالمحاصيل الأساسية مثل القمح و الذرة و زيت دوار الشمس.

وفقا للصندوق الدولي للتنمية الفلاحية تلعب منطقة البحر الأسود دورا رئيسياً في الأمن الغذائي العالمي بحيث تساهم هذه المنطقة وحدها بنسبة 12% من السعرات الحرارية الغذائية المتبادلة دوليا ولا يزال الشرق الأوسط و القارة الأفريقية أكثر المناطق ضعفاً و وفقا لوكالة الأمم المتحدة، فإن حوالي 40% من صادرات أوكرانيا من القمح و الذرة تذهب إلى هذه المناطق التي تعاني بالفعل من مشاكل المجاعة.

وحذر رئيس الصندوق الدولي للتنمية الفلاحية la FIDA جيلبرت أنغبو “Houngbo Gilbert” من إحتمال حدوث نقص في الغذاء أو زيادة أخرى في الأسعار والإضطرابات الإجتماعية التي قد تسببها.

كما أعربت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) عن قلقها إزاء التأثير المحتمل للأزمة الأوكرانية على الأمن الغذائي للدول التي تعتمد بدرجات متفاوتة على القمح الأوكراني و تعتقد الوكالة أن تعطيل أسواق الأغذية الدولية الناجم عن هذا الصراع لن يفيد البلدان التي تعتمد على الواردات خاصة بالنسبة للدول التي تعاني من أزمات غذائية.

و تولي الفاو والصندوق الدولي للتنمية الفلاحية إهتماما وثيقاً لتطور الصراع بين الدولتين، و لتذكير فإن الصراع والجوع يرتبطان إرتباطاً وثيقاً عادة ما يؤدي تكثيف أحدهما إلى زيادة في الآخر.

وشدد أنغبو على أنه كما هو الحال في أي صراع فإن أشد الناس فقراً وضعفاً هم الأكثر تضرراً و بشكل عام فإن عواقب هذا الصراع سوف يتردد تأثيرها على مستويات مختلفة ووفقا له، سيكون من الصعب جدا التخفيف من العواقب العالمية لهذه الأزمة وإنهاء هذه الحرب هو الحل الوحيد.

« ستكون عواقب الصراع بين روسيا و أوكرانيا وخيمة على البلدان الفقيرة والضعيفة التي تعاني بالفعل من أزمات غذائية و الحل الوحيد هو وضع حد لهذه الحرب« .

أما بالنسبة لمنظمة التجارة العالمية (OMC) فقد ركزت على آثار الصراع على التجارة وأعربت المديرة العامة نغوزي أوكونجو-إيويالا Ngozi Okonjo-Iweala، في بيان يوم الأربعاء 9 مارس 2022 عن قلقها إزاء تأثير النزاع على التجارة الفلاحية و المنتجات الغذائية فضلا عن ارتفاع أسعار الطاقة و قالت إنها لم تتوان عن تسليط الضوء على العواقب التي ستلحق بالسكان.

Regardez aussi

kiwi_maroc

نمو الكيوي في ألمانيا بسبب الإحتباس الحراري؟

« مع إرتفاع درجات الحرارة سنبدأ في زراعة الكيوي في المستقبل. » هانز يورغ فريدريش Hans-Jörg Friedrich …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.