Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / البرنامج الإستثنائي يستمر في جهة طنجة-تطوان-الحسيمة
Béni Mellal-Khénifra orge subventionnée éleveurs
Camion d'Orge : photo : MAP

البرنامج الإستثنائي يستمر في جهة طنجة-تطوان-الحسيمة

منطقة طنجة-تطوان-الحسيمة: يستمر البرنامج الإستثنائي للتخفيف من آثار تأخير هطول الأمطار على نهج طبيعي و منتظم.

يستمر تنفيذ المبادرات و المشاريع المخطط لها في إطار البرنامج الإستثنائي للتخفيف من آثار تأخر هطول الأمطار بشكل « طبيعي » و »منتظم » على مستوى مختلف أقاليم جهة طنجة و تطوان و الحسيمة.

على الرغم من هطول الأمطار التي شهدتها في الأسابيع الأخيرة على مختلف أقاليم المنطقة، إلا أن توزيع الشعير المدعوم و الأعلاف المركبة و كذلك تطوير نقاط سقي المياه و إعادة تأهيل المحيط الهيدروليكي الصغير و المتوسط لايزال مستمرا وفقا للبرنامج المخطط له.

قال المدير الإقليمي للفلاحة السيد محجوب لحراش في تصريح ل M24 القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء: « إن تنفيذ البرنامج الإستثنائي للتخفيف من آثار تأخر هطول الأمطار يسير على أساس طبيعي و منتظم ».

وأشار السيد لحرش إلى أنه حتى بداية هذا الأسبوع « تم توزيع أكثر من 60% من الشعير المدعوم و أكثر من 50% من الأعلاف المركبة » مضيفا أنه « تم إطلاق عملية تطوير نقاط مياه الري و تأهيل المحيط الهيدروليكي الصغير و المتوسط على مستوى مختلف أقاليم المنطقة ».

وأكد أنه بالإضافة إلى تأثيرها المباشر على الفلاحين المتضررين من ندرة الأمطار فإن هذه المشاريع ستسهم في خلق العديد من فرص العمل في العالم القروي.

في المركز الفلاحي في منطقة حد الغربية، أشارت قناة M24 إلى تدفق عشرات الفلاحين من البلدات القروية المجاورة من أجل الحصول على الشعير المدعوم و الأعلاف المركبة لمواشيهم خاصة في الفترة التي تسبق عيد الأضحى المبارك.

وقال السيد محمد العثماني رئيس دائرة تفعيل المجلس الفلاحي بأصيلة إن المزارعين يحصلون من خلال هذا المركز على الشعير المدعوم في إطار البرنامج الإستثنائي للتخفيف من آثار تأخر هطول الأمطار، مشيرا إلى أن هذه العملية تتم في نقطة بيع و توريد بالغربية تحت إشراف المديريات الإقليمية للفلاحة و المجلس الفلاحي.

وبهذا المعنى أشار إلى أن « نقطة البيع هذه تهدف إلى تزويد المزارعين في البلديات الريفية التابعة لولاية طنجة أصيلة و ولاية العرائش »، مضيفا أن الحصة المخصصة للدفعة الأولى هي 20 ألف قنطار من الشعير المدعوم.

و قد عبر المزارعون المستفيدون من هذه المبادرة عن إمتنانهم للإهتمام الملكي بالقطاع الفلاحي و تنفيذ برنامج إستثنائي يسمح لهم بالتخفيف من الآثار السلبية لندرة الأمطار خاصة بالنسبة لمحاصيل الحبوب و الرعي.

في أوائل مارس، أعلنت DRA عن تنفيذ البرنامج الإستثنائي للتخفيف من آثار تأخر هطول الأمطار، مع تطوير 12 نقطة توزيع شعير مدعومة في جميع أنحاء أراضي الإقاليم و المقاطعات في المنطقة، هكذا سيتم توزيع 219000 قنطار بين شهر فبراير و أبريل، في حين سيتم توزيع 213000 قنطار من الشعير المدعوم بين يوليو و غشت بالإضافة إلى توزيع الأعلاف المركبة لصالح مربي الماشية.

سيتم تطوير 55 نقطة مياه سقي الماشبة و ري 17639 هكتارا من المزارع و مواصلة جهود إعادة تأهيل محيط المكونات الهيدروليكية الصغيرة و المتوسطة و تطوير الدورات الزراعية من خلال أعمال الحفاظ على المياه و التربة.

في هذا الصدد سيتم تنفيذ عدد من المشاريع على المستوى الإقليمي و ترتبط على وجه الخصوص بإنشاء 80 كيلومترا من قنوات الري بميزانية تبلغ نحو 22.4 مليون درهم، و تطوير نقاط المياه (6.4 مليون درهم) والمراعي (أكثر من 4 ملايين درهم).

MAP

Regardez aussi

kiwi_maroc

نمو الكيوي في ألمانيا بسبب الإحتباس الحراري؟

« مع إرتفاع درجات الحرارة سنبدأ في زراعة الكيوي في المستقبل. » هانز يورغ فريدريش Hans-Jörg Friedrich …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.