Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / الفلاحة المغربية تحقق أرقاما غير مسبوقة في السنوات العشر الأخيرة
الفلاحة المغربية تحقق أرقاما غير مسبوقة في السنوات العشر الأخيرة

الفلاحة المغربية تحقق أرقاما غير مسبوقة في السنوات العشر الأخيرة

الوزارة تعلن عن تحقيق الفلاحة المغربية لأرقام غير مسبوقة خلال السنوات العشر الأخيرة

سجلت جميع السلاسل النباتية والحيوانية خلال الموسم الفلاحي 2016-2017 تحسنا ملموسا في نسب الإنتاج، وتضاعفت كذلك المردودية في العديد منها مما ساعد الفلاحة المغربية على تحقيق أرقام غير مسبوقة خلال السنوات العشر الأخيرة بحسب معطيات حديثة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات

أما إنتاج الحبوب فقد بلغ 95,6 مليون قنطار، كما تضاعفت مردودية الإنتاج لتصل إلى 17,7 قنطار/هكتار، وتسجل بذلك رابع أعلى نسبة منذ 2008، موردة بخصوص إنتاج القطاني أنه تجاوز معدل 258 ألف طن، بارتفاع قدره 176 في المائة مقارنة مع الموسم السابق

وبلغ إنتاج الحوامض رقما قياسيا قدره 2,4 مليون طن، وهو ضِعْف إنتاج سنة 2008، في حين أن الأشجار المثمرة وصلت إلى معدلات قياسية هي الأخرى، وخصوصا اللوز بأزيد من 106 آلاف طن، والزيتون يتوقع أن يصل الإنتاج مستوى قياسيا هذه السنة يتجاوز 1,5 مليون طن، يضيف نفس المصدر

وفي الوقت الذي تجاوز فيه الإنتاج الوطني من التمور 129 ألف طن، مضاعِفا بذلك الإنتاج المسجل سنة 2008، حققت الخضروات معدلات وصفتها الوزارة بالجيدة، ومنها 4,8 ملايين طن بالنسبة إلى المنتجات الموسمية، وحوالي مليونيْ طن بالنسبة إلى البواكر، موضحة أنه جرى إنتاج أزيد من 72,5 ألف طن فيما يخص الزراعات الصناعية

وكشفت معطيات الوزارة أن الإنتاج الحيواني، وعلى مدى التسع سنوات الماضية، ارتفع تعداد قطيع الماشية، حيث انتقل من 2,8 إلى 3,3 ملايين رأس بالنسبة إلى الأبقار، و17 إلى 19,8 مليون رأس بالنسبة إلى الأغنام، و5,1 إلى 5,6 ملايين رأس من الماعز

وبخصوص الموسم الفلاحي المقبل وإلى غاية منتصف نونبر الجاري، بلغت المساحة المحروثة من الزراعات الخريفية الرئيسية حوالي 1,47 مليون هكتار، منها 11 في المائة مسقية، أي بانخفاض قدره 35 في المائة مقارنة مع الموسم الفارط، منها 97 في المائة تمت بطريقة ميكانيكية

وبلغت مبيعات البذور لدى المهنيين، حسب المعطيات الرسمية، حوالي 340 ألف قنطار، أي ما يناهز 21 في المائة من الموفورات، وناهزت مبيعات الأسمدة على مستوى نقط البيع بالمديريات الجهوية للفلاحة حوالي 46 ألف قنطار، أي ما يفوق 38 في المائة من الموفورات (حوالي 120 ألف قنطار)

وتبعا لذلك بلغت المساحة المزروعة ما يناهز 125 ألفا و455 هكتارا، منها 44 في المائة سقوية، أي بانخفاض ملحوظ بلغ 74 في المائة مقارنة بالموسم السابق في التاريخ نفسه

مع هسبريس

Regardez aussi

حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال شهر نونبر

حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال شهر نونبر

حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال شهر نونبر2017 حصيلة عمليات مراقبة المواد الغذائية المنجزة على مجموع …