Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية وطنية / استعدادات مكثفة لإنجاح موسم الحوامض بملوية
استعدادات مكثفة لإنجاح موسم الحوامض بملوية

استعدادات مكثفة لإنجاح موسم الحوامض بملوية

استعدادات مكثفة لإنجاح موسم الحوامض بالدائرة السقوية لملوية

تستعد الدائرة السقوية لملوية لإنجاح موسم الحوامض في ظروف مناخية عرفت بقلة التساقطات وانخفاض كبير في حقينة المركب المائي للجهة

يعتبر قطاع الحوامض بالدائرة السقوية لملوية من أهم سلاسل الإنتاج التي أولاها  المخطط الفلاحي الجهوي عناية خاصة سعيا منه للرفع من إنتاجية و تنافسية المنتوج و ذلك نظرا للدور التي تلعبه هذه السلسلة في تنمية الاقتصاد المحلي و الوطني حيث تساهم في تشغيل ما يناهز 2 مليون يوم عمل في السنة بالضيعات و محطات التلفيف  إلى جانب مساهمتها في جلب العملة الصعبة

كما يعتبر هذا القطاع أول قطاع استفاد في إطار مخطط المغرب الأخضر من برنامج تعاقدي حيث كانت جمعية منتجي الحوامض من الموقعين الأساسيين إلى جانب وزارة الفلاحة و وزارة المالية من أجل النهوض بالقطاع و تأهيله, حيث بلغت المساحة المغروسة بالدائرة السقوية لملوية 20.000 هكتار أي ما يفوق 103 % من أهداف المخطط الفلاحي الجهوي لسنة 2020 لتوسيع مساحات الحوامض, تمثل الفاكهة الصغيرة  66% من المساحة الإجمالية للحوامض. كذلك بلغ مجموع محطات التلفيف 20 محطة لتصدير الحوامض و خاصة الكلمنتين المشهود له بالسمعة و الجودة العاليتين وطنيا و دوليا حيث يصدر منه ما بين 85% و 95% من مجموع صادرات الدائرة السقوية لملوية. و من جانب آخر فقد عرف القطاع قفزة نوعية في نظام الري حيث بلغت المساحة المسقية بالري بالتنقيط 16.000 هكتار أي ما يمثل 80% من المساحة المغروسة بالحوامض

تستعد حاليا الدائرة السقوية لملوية لبدء موسم الجني في ظروف مناخية اتسمت بقلة التساقطات و انخفاض حاد في حقينة المركب المائي لملوية بسبب قلة وارداته, هذه الظروف جعلت من الواجب التدخل بطريقة عقلانية لتجاوز صعوبات و إكراهات الموسم و إنجاحه في وقت تعتبر فيه سلسلة الحوامض العصب النابض للفلاحة ببركان

لهذا فقد اتخذت عدة تدابير بتشارك مع جميع الجهات المتدخلة و الفاعلين في القطاع على رأسها العمل على توفير كمية من مياه السقي لإنجاح الموسم و إحكام عملية السقي مع التسيير الدقيق لدورات السقي  بالإضافة إلى مواكبة الفلاحين من خلال التعاطي الإيجابي مع جميع متطلباتهم و انشغالاتهم

إن تظافر الجهود و تكثيف العمل و اللقاءات لتوفير مياه السقي بالإضافة للتواجد المستمر على مستوى الميدان للوقوف على حاجيات الفلاحين كان له وقع إيجابي في نفوسهم, هؤلاء الذين يتطلعون إلى موسم فلاحي ناجح بكل المقاييس, حيث يرتقب أن يصل الإنتاج إلى 290.000 طن هذا الموسم

Regardez aussi

huile olive

إقليم بني ملال.. التوقيع على بروتوكول لإنجاز محطة معالجة النفايات السائلة لمعاصر الزيتون

إقليم بني ملال.. التوقيع على بروتوكول لإنجاز محطة معالجة النفايات السائلة لمعاصر الزيتون بقيمة تفوق …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *