Accueil / مستجدات فلاحية / أخبار فلاحية دولية / إسدال الستار على الدورة الثانية لقمة المناخ كليمات شانس
newsletter agrimaroc.ma
إسدال الستار على الدورة الثانية لقمة المناخ كليمات شانس

إسدال الستار على الدورة الثانية لقمة المناخ كليمات شانس

إسدال الستار على الدورة الثانية لقمة المناخ كليمات شانس بأكادير

أسدل الستار، مساء الأربعاء بأكادير، على أشغال الدورة الثانية لقمة الفاعلين غير الحكوميين في مجال مكافحة التغيرات المناخية “فرصة المناخ” ( كليمات شانس )، وذلك بعد ثلاثة أيام من النقاش المرتبط بالعديد من الرهانات ذات الصلة بالمناخ من ضمنها إكراهات التمويل ، ومساهمة الحكومات المركزية في المبادرات المحلية، والتقائية أجندة المناخ مع المخططات التنموية

وحسب المنظمين، فإن هذا الحدث العالمي ، الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، شهد “نجاحا باهرا” ،على اعتبار أنه جدد التأكيد على التعبئة ، و أكد الطموحات الكبيرة المتوفرة لدى مختلف المتدخلين للعمل من أجل محاربة التغيرات المناخية ، بالرغم من إعلان الولايات المتحدة انسحابها من الالتزام باتفاقية باريس

وخلال هذه القمة، التي تميزت بمشاركة حوالي خمسة آلاف شخص ينتسبون إلى 80 بلدا، من ضمنها الولايات المتحدة، أعرب النشطاء الجمعويون والمنتخبون المحليون والفاعلون الاقتصاديون عن رغبتهم في مواصلة عملهم الملموس ، خارج إطار المبادرات الحكومية، وذلك لإسماع صوتهم في الدورة 23 لقمة المناخ “كوب 23” التي من المقرر أن تنعقد في مدينة بون الألمانية

وقد جدد الفاعلون غير الحكوميون الأمريكيون تأكيدهم على المضي قدما في التعبئة والمبادرة العملية من أجل المساهمة في مكافحة التغيرات المناخية ، على الرغم من القرار الذي اتخذه الرئيس دونالد ترامب، والقاضي بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس

وخلال قمة “فرصة المناخ” بأكادير التي توجت بإصدار بيان ختامي ، حظي الالتزام القوي للمغرب والمجتمع المدني المغربي بالعمل من أجل تفعيل مضامين أجندة المناخ العالمية بالتنويه ، بعدما شكلت موضوعا للتداول الواسع خلال أشغال هذا الملتقى العالمي

وفي هذا السياق، أوردت السكرتيرة التنفيذية للإتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية السيدة باتريسيا إسبينوزا  ، التجربة المغربية باعتبارها “نموذجا لنهضة افريقيا” في ما يتعلق بالملائمة والتحول نحو الاقتصاد الأخضر ، وكذا في ما يخص الانخراط القوي في دعم وتكثيف المبادرات التي تخدم المناخ

وكما كان عليه الأمر خلال انعقاد قمة “كوب 22” في نونبر الماضي بمراكش، فإن قمة “كليمات شانس” بأكادير خصصت جانبا من أولويات اهتمامها للرهانات المناخية المطروحة على صعيد القارة الأفريقية ، وللفاعلين غير الحكوميين في مختلف بلدان القارة السمراء

ومن جهة أخرى، قد شكل التوقيع، مساء أول أمس الثلاثاء ، على “إعلان المنتخبين المحليين والجهويين الأفارقة” واحدا من أقوى اللحظات خلال أشغال الدورة الثانية لقمة “كليمات شانس” ، والذي بموجبه يلتزم المنتخبون المحليون الأفارقة بالعمل على تكثيف مبادراتهم إزاء مكافحة الاحترار المناخي ، خاصة من خلال تبنيهم لسياسات تخدم الحفاظ على المحيط البيئي ، وتحظى بدعم من طرف نظرائهم في مناطق أخرى عبر العالم

وبما أن وضع وتفعيل برامج ومشاريع تخدم الحفاظ على البيئة يحتاج إلى توفير الأرصدة المالية الضرورية لهذه الغاية، فإن الولوج إلى مصادر التمويل شكل محور نقاش واسع خلال الأيام الثلاثة للملتقى العالمي الذي احتضنته مدينة أكادير حول المناخ

وفي هذا الصدد ، سجل رئيس قمة “كوب 22”  السيد صلاح الدين مزوار، أن الولوج إلى التمويل الموجه للمشاريع البيئية لا يزال يصادف العديد من العقبات، وذلك لكون المسؤولين عن صناديق الإقتراض يفكرون بمنطق العائدات المادية للمشاريع الممولة

وبالنسبة لرئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي السيد نزار بركة، فإن المغرب ، وفي إطار تفعيل الجهوية المتقدمة، بصدد تنزيل مخططات للتنمية الجهوية تدمج بقوة البعد المناخي، مبرزا أن بلورة هذه المبادرة جاءت على إثر مشاورات واسعة مع مختلف الفاعلين المعنيين

وأضاف السيد بركة أنه تم وضع سياسة تمويلية لفائدة الفاعلين المحليين ، وذلك على أساس خلق بنك للجماعات المحلية قصد تعبئة أرصدة تمويلية لهذه الغاية

وإلى جانب القضايا المتعلقة بالتمويل، فقد انصب الاهتمام، خلال ملتقى أكادير، على قضايا أخرى لا تقل أهمية عن المشاكل التي تعترض الولوج إلى الاقتراض، من قبيل المشاكل المرتبطة بالهجرة ، والتغيرات المناخية، والمبادرات الطموحة المعلن عنها خلال “كوب 22” في مراكش، ومن جملتها “الحزام الأزرق” الخاص بالحفاظ على النظم الإيكولوجية البحرية ، و”الواحات المستدامة” ، والشراكات الموجهة لخدمة  المناخ

وبالنسبة للمنظمين للدورة الثانية لقمة “فرصة المناخ” (مجلس جهة سوس ماسة، و”جمعية كليمات شانس”)، فإن هذا الملتقى العالمي يشكل  إجابة شافية على المتشائمين إزاء مستقبل المناخ على الصعيد الكوني، فضلا عن كون هذه القمة تعطي دفعة نوعية جديدة للعمل من أجل المناخ سواء من طرف الحكومات، أو باقي الفاعلين من منظمات غير حكومية، وهيئات منتخبة، وقطاع خاص، وغيرهم من المتدخلين

مع وكالة المغرب العربي للأنباء

Regardez aussi

المعرض الوطني الأول للحبوب و القطاني ببرشيد

المعرض الوطني الأول للحبوب و القطاني ببرشيد

الدورة الأولى للمعرض الوطني المهني للحبوب و القطاني بمدينة برشيد تنظم جمعية المعرض الدولي للحبوب …

Chargement...